الرئيسيةالسياسةالمجتمع

أوفريد: نرفض أن يهددنا أجنبي في وطننا وسنتصدى للشركة

أكد منسق حركة بويكوط فاس باركينك ان مواطني ومواطنات مدينة فاس على تفاجؤوا بتصريحات المدير العام “لشركة فاس بركينك” والتي أعادت ساكنة فاس الى الزمن الذي مضى، زمن الاستعمار والاحتلال، لذلك كان من المؤسف أن يترك ممثلو الشأن المحلي بمدينة فاس المدير العام للشركة فاس باركينك يخاطب المواطنات والمواطنين بهاته اللغة التهديدية والتي تحمل في طياتها لغة المستعمر بدل لغة ممثل شركة.

منسق الحركة “أسامة أوفريد” قال إننا كنا قد قلنا مرات متعددة أننا لا نقوم إلا بإيصال صوت مواطنات ومواطني مدينة فاس وأن الساكنة هي من ترفض الصفقة، إذن إن تهديد ساكنة فاس برفع دعاوي قضائية ضدهم هي طريقة لن ترهبنا لأن نضالنا قانوني وسلمي، ثانيا لأن تهديدنا من طرف أجنبي في وطننا أمر نرفضه، ثالثا لأن هذا تهديد لأبناء الوطن بسجنهم في وطنهم وهذا أمر نعلم منذ الآن أنه لن يكون لأن وطننا طرد المستعمر منذ سنة 1956.

المصدر ذاته أوضح أن محاولة الحديث عن السياسة من طرف المدير العام للشركة هو أمر غير مفهوم، إذ كيف لرجل اقتصاد أن يحاول إقحام السياسة في الموضوع، لكن لا بأس سنذكره أننا حركة مدنية ترفض الصفقة وستظل تناضل حتى إسقاطها، وأننا مواطنات ومواطنين نرفض صفقتكم ومن حقنا هذا، بل ومن واجبنا أيضا أن نتصدى لمن يريد بيع مدينتنا واستغلال ثرواتها.

هذا وزاد المتحدث بالقول أنه لابد أن نوضح للرأي العام أن مستخدمي شركة فاس بركينك هم من اعتدوا على حراس مواقف السيارات والمواطنات والمواطنين وحاولوا احتلال الأحياء السكنية، وهم من قاموا بضرب حارس مواقف السيارات كريم نصر حتى أصبح عاجزا عن المشي، وهم من أرادوا الدخول إلى مدينة فاس رغم الرفض الشعبي، وهم من يريدون فرض أنفسهم بالإرهاب والتهديد والاعتداءات، لكن الساكنة رفضتهم وستظل ترفضهم حتى تسقط هاته الصفقة.

وفي السياق ذات أورد أوفريد أنه بالنسبة للنقاش حول الشركات الوطنية فالمجلس الجماعي هو المسؤول عن تبدير المال العام لمدة ثلاث سنوات لأنه رفض تجديد العقدة معهم من أجل إدخال شركة فاس بركينك رغما عن الكل، الشركات الوطنية أرادت التجديد من أجل استمرار عملها بشكل يضمن للجماعة المداخيل، إذن نرى أن الشركات الوطنية لم تكن تستغل وتنهب كما يحاول البعض تبرير هاته الصفقة، وهناك مجموعة من الآليات من أجل تطوير أداء الشركات الوطنية وتوفير المداخيل للجماعة غير بيع مدينة فاس واستعمارها.

وجدد منسق الحركة رفضه للشركة بالقول أننا نرفض بيع مدينتنا ونرفض استعمارها واحتلالها، ونرفض استغلالها من طرف شركة أجنبية، الأمر لم يعد مقتصرا فقط على تسعيرة وتشريد أسر، بل أصبح مسألة وطن يريد البعض بيعه ويريد البعض إدخال المستعمر إليه عن طريق الاقتصاد، ولذلك نحن كساكنة بمواطناتها ومواطنيها وحراسها وشركاتها الوطنية سنتصدى لهذا الاستعمار الجديد، وسنكافح من أجل تحرير شوارع مديتنا فاس،ونؤكد أن هذا النقاش هو بين ساكنة فاس ومجلسهم الجماعي ونرفض تدخل الأجنبي بيننا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى