الرئيسيةالسياسة

“النهج”: إصرار الدولة على إقبار مكتسبات المغاربة سيواجه بصمود قوى التغيير

استنكر حزب “النهج الديمقراطي” المنع والقمع الذي تعرضت له والاحتجاجات السلمية التي دعت إليها الجبهة الاجتماعية بمناسبة الذكرى العاشرة لحركة 20 فبراير.

وإعتبر “النهج الديمقراطي، في بيان لكتابته الوطنية، أن المنع والتضييق لن يستطيع إيقاف الاحتجاجات، ولن لن يمنع التشبث مطالب الحركة ومواصلة النضال من أجل مغرب يضمن العيش الكريم للشعب المغربي، مؤكدا على أن إصرار الدولة على إقبار مكتسبات الشعب المغربي، في مجال الحريات عبر اعتقال الصحفيين والمدوّنين، سيتم مواجهته بصمود قوى التغيير واستمرارها في مقاومة القمع والحصار والترهيب.

وندد “النهج الديمقراطي”، بما سماه بـ“الاعتداء المتصاعد والمتواصل، من طرف الدولة والباطرونا، على حقوق ومكتسبات الشغيلة واستغلال الوضع الصحي للمزيد من هضم الحقوق النقابية وتعميق الهشاشة وتعميم الطرد”.

وطالب الحزب بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف، مجددا تضامنه مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ومع حراك الفنيدق وكافة احتجاجات الطبقة العاملة.

وجدد إدانته بالتطبيع وربط العلاقة مع الكيان الصهيوني، موجها دعوته لجميع مكونات المجتمع المغربي للتصدي الجماعي والحازم لما وصفها بمحاولات الصهينة، خاصة من خلال اختراق قطاع التربية والتعليم، مثمنا المبادرة الوحدوية للتأسيس قريبا للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى