الرئيسيةالسياسة

“تنسيقية المتعاقدين”: التحقيق في مقتل حجيلي صوري خلص إلى إبراء ذمة أجهزة الدولة من المسؤلية

بعد إعلان الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالرباط، في بيان له أنه بناء على نتائج التحقيق من قبل الشرطة القضائية بالرباط استنادا لنتيجة التشريح الطبي المجرى على جثة الراحل تقرر حفظ المحضر لكون الوفاة غير ناتجة عن فعل جرمي، حملت تنسيقية الأساتذة الذين المتعاقدين مسؤولية “اغتيال” عبد الله حجيلي لأجهزة الدولة معتبرة إياه شهيدا للتنسيقية والمدرسة العمومية بالمغرب.

وقالت التنسيقية الوطنية، إن اغتيال عبد الله حجيلي إبان المعتصم والمبيت الليلي اللذين خاضتهما التنسيقية بتاريخ 24 أبريل 2019 بطريقة انتقامية تنهل من من ممارسات “إجرام الدولة ومعبرا عن طبيعتها الدموية” في التعاطي مع نضالات الشعب المغربي ومنها نضالات “الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

واعتبرت التنسيقية، في بيان لمجلسها الوطني، أن ما سمي ب “مآل محضر التحقيق” استكمالا “لفصول الجريمة الشنعاء الثابثة بالدلائل في حق الأستاذ عبد الله والحركة الأستاذية” معلنة أن الإنصاف الحقيقي “للشهيد عبد الله حجيلي” سيكون بالسير على خطه والتعريف بقضيته.

وندد المصدر، بما إعتبره، محاولة الدولة التهرب من مسؤوليتها في هذا “الاغتيال” من خلال “استعمال أساليب ماكرة بنقله أولا لأحد المستشفيات بالرباط ومنع أسرته من زيارته من أجل التغطية على جريمة الاغتيال وطمس آثارها ثم نهج “اللازمة المفضوحة ” بفتح تحقيق صوري جاهزة نتائجه خلص إلى إبراء ذمة أجهزة الدولة من المسؤلية”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى