الرئيسيةصحة

نقابة تصف ظروف عمل الأطر الصحية المنخرطة في عملية التلقيح بـ”استعباد وإذلال”

إستاء المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بجهة مراكش-أسفي المنضوي تحث لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، مما اعتبره سياسة الإدلال الممنهجة التي تمارس في حق كل الأطر الصحية، ورفضه لفرض العمل خارج اوقات العمل القانونية  في ظل الظروف الحالية، مطالبة بالتشاور والتنسيق مع النقابات قي أي إجراء يهم الموظفين حتي وإن  تعلق الأمر بضرورة صحية قصوى  تفرض تمديد أوقات العمل القانونية، كما طالبت بتمكين الأطر الصحية من تعويض ملائم عن التنقل والتغدية وظروف العمل المزرية.

ووصفت النقابة ظروف العمل التي تعيشها الشغيلة الصحية المنخرطة في عملية التلقيح ضد كوفيد 19، بالمزرية، معتبرة أنها فرضت عليها مند بداية الجائحة وبطريقة أقل ما توصف به أنها:” استعباد وإذلال يحط من الكرامة الإنسانية”، حسب تعبير بيان النقابة.

وأضاف بيان النقابة أنه رغم ذلك فإن الشغيلة الصحية استمرت في التضحية مادام الأمر واجبا ومن المقدسات الوطنية، لكن أن يصل الأمر إلى حد القهر والاستغلال وهضم الحقوق فهذا أمر غير مقبول:” ويتنافى مع كل الأعراف والمواثيق الوطنية والدولية”، بحسب تعبير البيان.

واستنكر المكتب النقابي ما توصلت به الشغيلة الصحية مؤخرا من تعليمات إدارية بصيغة “الأوامر”، شفهية أو عبر وسائل التواصل وبطرق غير رسمية تلزمها بالعمل المتواصل يوميا من الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى الساعة السادسة والنصف مساء، معتبرا ذلك خرقا  لقانون العمل الإداري المعمول به وطنيا، إضافة إلى غياب التغذية الصحية أو رداءة جودتها، وعدم توفير النقل بالنسبة لنقط التلقيح البعيدة وانعدام شروط العمل اللائقة والإهانات المتكررة، التي يتلقونها من بعض المتدخلين من خارج القطاع، و الذين أصبحوا يصدرون الأوامر والتعليمات داخل المراكز والمؤسسات الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى