الرئيسيةالسياسةالمجتمع

تنسيقية الاطر الإدارية المتدربة تدعو الى مقاطعة امتحان التصديق على استيفاء المجزوءات

دعا المجلس الوطني “للتنسيقية الوطنية للأطر الإدارية المتدربة” بعد خوضها لمجموعة من الإضرابات والوقفات على المستوى المحلي والجهوي والوطني إلى المقاطعة التامة والشاملة لامتحان التصديق على استيفاء المجزوءات حتى تحقيق المطالب.

هذا وقال المجلس الوطني عبر بلاغ له توصل به موقع “الأهم 24” أنه يدعو الى الحضور إلى مراكز الامتحان دون اجتيازه طيلة أيام الأسبوع، وتجسيد وقفات احتجاجية مساوية للمدد الدنيا لإجراء الامتحانات بساحات المراكز ثم الانسحاب الجماعي، وكذا ترك هامش تقرير شكل تنزيل المقاطعة حسب خصوصية كل مركز وصيغة تكوينه.

المصدر ذاته اكد على استمرار جموع المناضلين والمناضلات على الثبات والانضباط التنظيمي من أجل محطة المقاطعة دون الانسياق وراء دعوات التردد والخذلان التي يدسها البعض بين صفوف المناضلين بأكاذيب باطلة، داعيا الوزارة الوصية على القطاع إلى الإسراع في اصدار المرسوم الموعود.

التنسيقية الوطنية للأطر الإدارية المتدربة دعت الى مراعاة لالتزاماتها القانونية والأخلاقية، وتجسيدا لروح الحوار الاجتماعي التي ما فتئت تعبر عن تشبتها به، فضلا عن دعوة جميع الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والإعلامية إلى مساندة نضالاتها المشروعة.

المصدر ذته قال في بيان أسماه ب “بيان معركة المقاطعة” إن التنسيق الوطني بمختلف مكوناته الجهوية وفروعه المحلية للأطر الإدارية المتدربة عبر ربوع المملكة يخوض أحد أهم معاركه النضالية على درب تحقيق العدالة والإنصاف والكرامة لإطار متصرف تربوي، والذي يعرف على مستوى إطاره القانوني غموضا هجينا، يجعل منا ضحايا المستقبل القريب.

البلاغ قال إن ملفنا المطلبي وعلى رأسه المرسوم الذي وعدت الوزارة الوصية بإخراجه إلى حيز الوجود السنة الماضية والسنة التي قبلها وفي الآجال القريبة التي تحولت إلى شهور، هو ملف خضع للتوافقات في إطار الحوار الاجتماعي والقطاعي.

يضيف بيانبيان معركة المقاطعة أن تملص الوزارة الوصية من التزامها بإصداره يعكس نيتها في اقبار هذا الملف، وإضافتنا كأرقام معدودة إلى سلسلة الحيف والظلم الذي تمارسه على هذه الفئة التي ما فتئت تضحي في سبيل الرقي وتجويد أداء منظومتنا التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى