السياسةالمجتمع

بعد منع “مسيرات الأقدام”.. إدر: التنسقية ستخوض أشكال نضالية جد تصعيدية

قال “رشيد إدر” عضو لجنة إعلام التنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد، إن “التنسيقية ما زالت تخوض نضالات بطولية ونوعية منذ إنعقاد المجلس الوطني الأخير بأكادير أيام 27 و 28 و 29 يناير الجاري، تم تسطير برنامج نضالي ممتد على مدى فبراير ومارس”.

وأوضح “إدر” في تصريحه لموقع “الأهم 24′ تعليقا على منع الأساتذة من الإحتجاج بالقول “بالأمس تعرضت مسيرات الأقدام لقمع همجي من طرف “القوات القمعية” وخلفت مجموعة من الخسائر حيث كانت هناك إعتداءات جسدية على الأساتذة إضافة الى الاعتداءات المعنوية من سب وشتم بجميع انواعه.

المتحدث أكد أن الأشكال النضالية تعرضت للقمع والمنع وجميع أشكال الحصار ورغم ذلك بصمود أساتذة التنسيقية وتكتلهم تم إنجاح هاته الأشكال، ومازالت معركة الأساتذة المفروض عليهم التعاقد مستمرة من أجل اسقاط التعاقد وإدماج الأساتذة مستمرة.

هذا وجاء في معرض حديث  إدر أن الأيام المقبلة بعد انعقاد المجلس الوطني للتنسيقية بالرباط ستكون هناك أشكال نضالية نوعية جد تصعيدية في أشهر أشهر ابريل وماي ويونيو.

هذا والجدير بالذكر أن السلطات العمومية منعت في عدد من المدن إحتجاجات اساتذة التعاقد فيما عرفت بعض المدن تدخلات عنيفة في حق الأساتذة بلغت حد مطاردة الأساتذة في الشاطئ بمدينة مارتيل، فيما عرفت مدينة فاس كذلك تدخلا أسفر عن إصابة في صفوف أحد الأساتذة والتي وصفت بالخطيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى