الرئيسيةالسياسة

منظمة دولية تحتج على العثماني بسبب الإقتطاع من أجور الأساتذة المضربين

دعت “الأممية للتربية” باعتبارها منظمة دولية تضم النقابات التعليمية العالمية، الحكومة المغربية لفتح حوار عاجل حول قطاع التعليم والاستجابة للمطالب التي ترفعها النقابات، منددة بـ”التضييق على الحريات النقابية من خلال الاقتطاع من أجور المضربات والمضربين وخصم النقط في الترقية”.

وعبرت المنظمة النقابية الدولية، في مراسلة وجهتها لسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عن قلقها بخصوص مايجري في قطاع التعليم بالمغرب، مشيرة إلى “تغييب” الحوار و”تجاهل” مطالب الشغيلة التعليمية و”التملص” من تنفيذ الالتزامات السابقة، وتطرق التقرير كذلك إلى “الاجراءات الأحادية المتخذة من طرف وزارة التربية الوطنية منذ بداية جائحة “كورونا” دون إشراك النقابات “.

وجاءت مراسلة “الأممية للتربية”، بناءً على المراسلات والتقارير والشكايات التي بعثها المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم التابع للكونفدرالية الديموقراطية للشغل إليها باعتبارها عضو فيها، مما جعل  المنظمة الدولية تصدر تقريرا تعبر فيه عن “التضامن والقلق مما يجري بقطاع التعليم بالمغرب”.

ولفت المصدر إلى منع “اعتصام” المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم بالرباط، و”القمع” الذي ووجهت به المسيرة الاحتجاجية التي عقبته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى