الرئيسيةالسياسةالمجتمع

بلكبير يبرز خلفيات “الاختراق الطاقي” المغربي لنيجيريا

أجرى الملك محمد السادس يومه الأحد مباحثات هاتفية مع رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية محمد بوهاري حيث نوه الطرفين بالدينامية الإيجابية التي تشهدها العلاقات الثنائية، كما أعربا عن عزمهما المشترك على مواصلة مشوع خط الغاز نيجيريا المغرب وإحداث مصنع لإنتاج الأسمدة في نيجيريا.

وقال المحلل السياسي “عبد الصمد بلكبير” إن نجيريا اليوم موضوعة في سياق صراعات لأن الاختراق الديبلوماسي والاختراق الطاقي والاختراق السياسي والاقتصادي الذي قام به المغرب في نجيريا حدث جبار خصوصا ان الملك طيلة هاته الفترة يتحرك فقط في غرب افريقيا وجنوب الصحراء والساحل لأنها فرانكوفونية.

وأكد بلكبير في تصريح لجريدة “الأهم 24”  إن الدخول لنجيريا عمل ليس بالسهل ولذلك معروف انه منذ سنتين ونجيريا تتعرض لضغوط وابتزازات من جهات مختلفة ومن جنوب افريقيا على وجه الخصوص هاته الاخيرة التي أسقط في يدها بسبب الموقف الامريكي الأخير وهي الآن في حيص بيص لا هي احترمت تقاليد العلاقات النضالية العريقة لمانديلا مع المقاومة المغربية ولا هي التزمت الحياد.

وزاد المتحدث بالقول إن جنوب إفريقيا عادتنا عداتنا عداء شديد وتتسغل بها الاطراف  المعادية للمغرب على الصعيد الدولي بما في ذلك الجزائر وفي اوروبا لأنهم يستثمرون فيها نفودها وقوتها الديبلوماسية، وكما نواجهه صراعات على مستويات عدة مع اسبانيا في قضية الحدود البحرية ونجيريا بالنسبة لنا فالاستراتيجية المغربية اذا تأكد ربحنا لها فتلك هزيمة فاحشة للطرف الآخر.

في السياق ذاته أضاف المحلل السياسي أن العلاقات المغربية النيجيرية ستكون عرفت تدخلا  من طرف جهات معنا على الصعيد الدولي والاتصال الهاتفي بين البلدين ما هو الا نتاج لتدخلات متعددة او مساومات، لأننا نلاحظ ان افريقيا على وجه الخصوص تابعة للغرب والسياسة لم تعد مبنية على المبادئ بل علا مصالح انتهازية لا مصالح الدول بل مصالح رجال الدولة او الاقتصاد.

الجدير بالذكر كذلك أن الرئيس النجيري محمد بوهاري عبر عن تشكراته للملك على دعم المملكة التضامني في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، لا سيما من خلال تكوين الأئمة النيجيريين بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى