الرئيسيةالمجتمع

عمال حافلات الجماني يعتصمون بعد طرد زملائهم

يخوض عدد من عمال شركة حافلات النقل الحضري “الكرامة”، في خنيفرة، منذ ليلة الثلاثاء الماضي، في اعتصام مفتوح داخل مقر الشركة في خنيفرة، احتجاجا على طرد حوالي 24 شخصا.

ويأتي هذا الاعتصام، إثر تقدم العمال بشكاية لمفتشية الشغل ، حول خروقات سجلت تتمثل في “إرغامهم ، تحت الضغط ، و الإكراه، و التهديد ، على توقيع استقالات ، قبل مباشرة العمل في اليوم الموالي ، مع طرد كل من رفض المصادقة على هذه الاستقالة ، التي تقدم لهم وفق نموذج معد سلفا من طرف الإدارة” .

وجاء هذا التصعيد بعد فشل جولة حوار حاولت إعادة مجريات تطور الملف النقابي إلى الصفر ، أي ما قبل اجتماعات اللجنة الإقليمية للبحث و المصالحة ، و تشبث إدارة الشركة بموقفها

ودخلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في خنيفرة،على خط اعتصام واحتجاج عمال شركة الكرامة للنقل الحضري، وشبه الحضري في خنيفرة، بعد قرار الشركة تلحيم باب المعتصم ما اعتبرته احتجازا لهم.

واستنكرت الجمعية في بيان لها، منع تسليم أية مساعدات غذائية، أو مالية للمعتصمين، وتهدد كل المواطنين المتضامنين مع العمال بالمتابعة القضائية في حال محاولة إدخال أية مساعدة للمعتصمين، ما دفع العمال مرغمين إلى الدخول في إضراب عن الطعام، سجلت على إثره حالات إغماء.

وأضافت الجمعية، أن طفلا يبلغ من العمر 8 سنوات، وهو ابن أحد العمال المحتجين، وجد نفسه وحيدا في المنزل حيث كان يعيش رفقة ابيه الحاضن، والمعيل الوحيد له، ما يجعل سلامته الصحية، والنفسية في خطر.

وفي ختام بيانها دقت المعية، ناقوس الخطر محذرتا من آثاره على صحة العمال و حقهم في الحياة ،كما دعت إلى فتح حوار جدي ومثمر مع العمال المضربين و المعتصمين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى