الرئيسيةالسياسة

العثماني: هناك من يراهن على انشقاق “البيجيدي”

أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الدكتور سعد الدين العثماني، أنه مهما حاول البعض التشويش على موقف الحزب تجاه القضية الفلسطينية الذي هو على عكس ما يصوره البعض، فلن ينجحوا، مشددا على ثبات مواقف ومبادئ الحزب بخصوص دعم الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك، في كلمته خلال اللقـــــــاء التواصلي الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية إقليم اشتوكة آيت باها بتنسيق مع شبيبة العدالة والتنمية والفضاء المغربي للمهنيين مع عموم أعضاء الحزب بإقليم اشتوكة آيت باها، مساء يوم السبت 30 يناير الجاري.

وأشار العثماني، إلى أن عددا من خصوم الحزب كانوا يراهنون على وقوع انشقاقات داخل الحزب وأن تتعمق الخلافات الداخلية كما وقع لأحزاب سابقة، مردفا “ثم جاء المجلس الوطني ليضع النقط على الحروف ويخيب ظن الكثيرين في هذا المجال”.

الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أوضح أن “بلادنا لا تزال تحتاج إلى أمور يجب القيام بها خاصة على المستوى الاجتماعي وهذا الأمر يساهم فيه الحزب وسيظل مساهما فيه، وعنده الإصرار لكي يستمر فيه في المستقبل بالرغم من الاكراهات”، قائلا: “نحن مصرون على أن نواصل ونساهم في هذا المسار بتعاون مع القوى الوطنية”.

وتابع ” يجب أن نكون أقوياء في مواقفنا، ويجب أن نستمر فيها”، مبينا أن هذه المرحلة لا تتحمل منطق الانهزامية والتراجع، وإنما المطلوب الثبات، مردفا “وهكذا يجب أن يبقى العدالة والتنمية حزبا حيا متفاعلا ويساهم في الأوراش الوطنية”.

ومن جهة أخرى، أكد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن الحفاظ على الحزب مسؤولية أعضائه وهيئاته سواء كانوا مسؤولين على مستوى القيادات الوطنية أو الجهوية أو الإقليمية، مضيفا أن مسؤوليتهم أيضا تتمثل في الحفاظ على السير الطبيعي لسير مؤسسات الحزب وهيئاته والاندماج الطبيعي للحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى