الرئيسيةالسياسةالمجتمع

السحيمي يرد على الأخضر وقرطاح بعد الاتهامات بالكولسة

تلقى الفاعل التربوي وعضو التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات اتهامات بالكولسة وكذا رسم صورة سوداء عن واقع التعليم بالمغرب وتقديم مغالطات بخصوص قضايا تعليمية من طرف مستشار وزير التربية الوطنية بدر الذين قرطاح والجيلالي الأخضر مما أثار ردود أفعال وخلق عدة تساؤلات حول المسؤولين الذين تركا مهامهما ولا حقا الفاعل المذكور في صفحات التواصل الاجتماعي.

وفي رد له على الاتهامات الموجهة اليه قال “السحيمي” القضية اليوم سابقة لأن مستشار وزير التربية الوطنية يترك كل المشاكل المتراكمة داخل القطاع ونحن في ظل وضعية وظروف صعبة جدا كما نعرف أن نساء ورجال التعليم يعيشون اليوم ظروفا صعبة جدا عوض أن ينكب هذا المستشار على إيجاد خطط واستراتيجيات لتسوية هاته المشاكل.

وتأسف الفاعل التربوي في تصريح لموقع “الأهم 24″معتبرا أنه يلاحظ أن المستشار المذكور يحرص على متابعة التعليقات والردود التي تنتقد وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، ترك كل المشاكل وأتى الى الفايسبوك لاتهام الناس بالباطل وتقديم معلومات مضللة وغير صحيحة سواء على مستوى اتهام شخصي او الملفات التي تحدث عنها وللأسف هذا يعكس سوء التدبير داخل القطاع لأننا عندما نرى مستشار وزير يقدم مغالطات وبالخصوص في ملف حاملي الشهادات نعرف حينها لماذا وزارة التربية الوطنية لم تقم بتسوية هذا الملف وهو امر غريب.

السحيمي أكد أن ملف حاملي الشهادات تابع عموم المغاربة نضالاته، في حين وزير التربية الوطنية يملك معطيات مغلوطة على هذا الملف ولم يكلف ولو دقائق لمعرفة طياته ويكتفي فقط بالاستماع لمثل هؤلاء المستشارين وانا أتحداهم في مواجهة مباشرة في هذا الملف وباقي ملفات نساء ورجال التعليم وملفات الوزارة بشكل عام.

المتحدث قال “للأهم 24”: نلاحظ كذلك أن رئيس المصلحة انتقل من مديرية مديونة الى فاس وهو رئيس المصلحة الوحيد الذي انتقل ونعرف أنه من الصعب أن يحصل رئيس مصلحة على الانتقال وإذا أراد الانتقال يجب عيه تقديم الاستقالة او الاعفاء حينها يمكنه الانتقال للمديرية التي يرغب الالتحاق بها وهذه سابقة ان ينتقل رئيس مصلحة كسائر الاساتذة.

يضيف السحيمي: هذا كذلك ترك مهامه والتي يتقاضا منها أجور من المال العام ويظل يوميا يراقب ما يخطه الأساتذة على مواقع التواصل الاجتماعي وأي أستاذ او فاعل تربوي لاحظ أنه يفضح السياسات التعليمية يتم التصدي له بشكل جماعي، وهو ما وقع معي يوم أمس بحيث كتبت تدوينة عبرت على رأيي بخصوص تدبير الوزير منذ 2017 وهو في الحقيقة رأي عامة الفاعلين والمتابعين لقطاع التعليم.

وأردف بالقول إن الوزير يقول بأن الدراسة مستمرة وقلت إن الدراسة مستمرة في ليبيا التي تشهد الحرب وكذا موريتانيا والجزائر وجميع دول العالم والمشكل هو طريقة استمرار الدراسة اما هاته الاخيرة فستستمر وقدمت معطيات فالأساتذة يعيشون مشاكل حقيقية بشكل يومي وقدمت أمورا مهمة نحن نقوم بالتناوب فكيف سيتم التعامل في الامتحان الوطني بمعنى اقصى ما يمكن ان يدرسه التلاميذ طيلة السنة هو نصف المقرر.

وأضاف المتحدث أنه يجب ان يعرف الناس هل سيمتحن التلاميذ في الامتحان الوطني فقط في نصف المقرر وهذا غائب، الاساتذة الآن يشتغلون بطرقهم الخاصة وهو امر غير مقبول ويجب توفير دليل بيداغوجي الذي يمكن يتتبعه عامة الاساتذة، هذا الكلام واضح ولكنهم لم يقبلوا به ويقدمون الوزير على أنه أحسن وزير بالنسبة لهم ويوشحونه بالتذكارات وهو أمر يهمهم لكنه في رأي لم يقدم شيء ولم يقم بتسوية أي ملف.

هذا وزاد بالقول إن الملفات التي تم التحدث عنها تم تسويتها في الولايات السابقة الوزير الآن طبق فقط الالتزام الذي كان موقعا مع الوزارة ولم يعد بإمكانه التنصل من هذا الالتزام وبالتي بعض الناس لا يعجبهم هذا الكلام وعندما يخرج مستشار ورئيس مصلحة ويسخرون جميع الصفحات والتي يقولون انها صلة وصل بين الاساتذة والوازرة ويتم تسخيرها للهجوم على الاستاذة ووصفهم بالكلاب والكولسة وما الى ذلك ويتهم الاساتذة بالكولسة مع الوزارة وهو امر غريب

وتأسف السحيمي الذي أكد بالقول: عبرت عن رأيي وقمت بالرد وسأرد لاحقا وهذا يعكس بؤس التدبير في ولاية أمزازي وللأسف هؤلاء أناس يعكسون الطريقة التي اختار بها الوزير تدبير القطاع لأنه يشتغل فقط في مواقع التواصل اما في الواقع فلا وجود له وقد قدمت معطيات ملموسة.

وختم المصدر ذاته تصريحه بالقول: طالبت بحل هاته المعضلة نظرا لكوني رجل تعليم أظل الى جانب التلاميذ صباح مساء وسأستمر في هذا الأمر وأتوفر على معطيات اخرى تتعلق بفساد كبير داخل القطاع وسيتم فضحه في الوقت المناسب وسنستمر في نضالنا وتضحيتنا وسيتم التطرق لملفات اخرى في الوقت المناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى