استشاراتالرئيسيةالسياسةالمجتمعنصائح طبية

البروفيسور أمغار يكشف تفاصيل الحملة الوطنية للتلقيح المضاد “كورونا”

قال البروفيسور نجيب أمغار “الكاتب العام للهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء”، إن عملية التلقيح والتي من المقرر أن تنطلق اليوم الخميس أو غدا الجمعة في جميع مناطق البلاد ببرنامج منظم بحيث ستستفيد منه مجموعة من الفئات في مقدمتها قطاع الأطباء وموظفي الصحة في القطاع العام والقطاع الخاص وكذلك فئات القوات المساعدة والجيش الملكي الذين كانوا في الواجهة إضافة الى أطر التعليم الذين يفوق عمرهم 45 سنة هاته الفئات هي الأولى التي ستستفيد من الجرعات الأولية.

وأضاف البروفيسور “نجيب أمغار” في تصريح لموقع “الأهم 24” أنه كلما توصل المغرب بمزيد من الجرعات سنمر الى فئات أخرى بحيث سيكون في ظرف شهرين او ثلاث أشهر أزيد من 30 مليون مغربي قد استفادوا من اللقاح، وهناك مراحل كما تعلمون لأن هذا حاصل في العالم بأسره وكل دول العالم تطلب اللقاح هذا الأخير الذي يأتي بطريقة تدريجية ولا يمكن بين عشية وضحاها أن نقوم بالتلقيح ل 20 او 30 مليون مواطن.

البروفيسور أمغار أورد أن قضية الأسبقية تبقى لمن كانوا في الصفوف الأمامية وفي الواجهة وكانوا معرضين أكثر من عامة الناس، وفي نفس الوقت في كل فئة كذلك نرى من له الأسبقية، فحتى في قطاع الصحة لا يمكننا حسب العدد المحدود القادم من الجرعات أن نقوم بتلقيح قطاع الصحة بأكمله ونفس الشيء بالنسبة للتعليم.

المتحدث طالب بتفهم المرحلة التدريجية التي نمر منها مضيفا إنه بالنسبة للمواطنين فاللقاح ضروري وهو أحسن في الوقت الحاضر لأنه لا يوجد علاج مضاد لفيروس كورنا واللقاح غير كافي، ويجب على المواطنين انتظار موعد التلقيح والمواطنين اللذين سيقومون باللقاح يجب عليهم الالتزام بنفس الاحتياطات اللازمة من تباعد وغسل لليدين وتعقيم وهو أمر ضروري طيلة الأشهر الثلاثة أو الأربعة الى أن ننهي فترة التلقيح.

في السياق ذاته أكد البروفيسور في تصريحه أن هاته الفترة سيلزمها على الأقل 3 أشهر أو 4 وهي مرحلة جد حساسة ويجب علينا أن نزيد من اليقظة أكثر من الفترات السابقة، مشددا على أنه يجب على المواطنين والمواطنات الدخول في اللقاح بروح وطنية بدون مزايدات.

وأشاد المتحدث بالمجهود الكبير الذي قام به المغرب حيث تعاقد قبل شهور مع عدد من الشركات العالمية، يضيف الدكتور نجيب أمغار أن مشكل الوباء عالمي وهناك 400 مليون جرعة من لقاح “استرا زينيكا” عرفت تأخرا في أوروبا، وفي فرنسا أعلنوا عن برنامج لاستكمال التلقيح الى حدود شهر يوليوز.

هذا وختم المتحدث حديثه “للأهم 24” بتجديد دعوته عموم المواطنين للتلقيح مشددا على ضرورة التحلي باليقظة موردا أن المسألة هي قضية وطنية بدون مزايدات، كما دعا الى تجنب استعمال النقد الهدام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى