الاقتصادالرئيسية

الكتاني: زيادة ثروة أخنوش ابان الجائحة يدل على غياب الدولة

محمد يوسفي

علق الخبير الاقتصادي عمر الكتاني على زيادة ثروة الملياردير و الوزير عزيز اخنوش، قائلا : تحيلني حالة أخنوش على تدخل لخبير اقتصادي دولي حين سؤل عن الحالة الحالية و توقعاته اذ قال ان الوضع الاقتصادي تأثر تأثيرا كبيرا بشكل عام. لكن الوضع الاجتماعي بين ان الاغنياء زادوا اغتناء، و الفقراء اصبحوا اكثر فقرا ، بحيث ان الدولة و المؤسسات البنكية و التمويلية لا تساعد في الازمات الفقراء، بل تساعد فقط الاغنياء.

و في معرض حديثه حول نموذج عزيز اخنوش الذي اعتبره من ضمن نماذج اخرى التي لم تتأثر بالجائحة بقدرما استغلتها، عزى الخبير الاقتصادي اغتناء هذه النماذج الى ثلاث امور اساسية، الاول ” انه وقع طلب متزايد على المواد الغذائية و الخدمات الصحية و الطبية، و كل من يحتكر هذه القطاعات ازداد غنا”” اما الامر الثاني المساهم في اغتناء هذه النماذج بشكل ممأسس حسب ذات الخبير هو غياب دور الدولة، ذلك ان دور الدولة في هذه الحالات هو ” من اجل فرض نوع من سياسة التوازن بين الاغتناء في هذه الفترات، و بين اتساع رقعة الفقر. و الدولة التي من المفروض ان تلعب هذا الدور غائبة و لا توجد. هكذا تذهب الاشياء، و هي جزء من كل، هي منظومة انبنت بعد الاستقلال الى الآن، يوجد فيها مجموعة من الاشخاص يمتلكون القطاعات الاساسية و يستغلونها الى الآن.”

و في تفصيله بشكل اكثر في الامر الثالث المساهم في اغتناء عدد من المغاربة، استحضر عمر الكثاني رسالب بحثية كان بصدد مناقشتها حول الاوقاف و اراضي الوقف التي يستغلها لوبيات، حيث ذكرت الرسالة حسب الخبير الاقتصادي ارقاما اعتبرها صادمة و محبطة تفسر كيف اغتنى مجموعة من المغاربة على حساب القطاع الاجتماعي، ليردف قائلا ” الغنى في المغرب وقع بالاساس على حساب القطاع الاجتماعي، ذلك بقرار تفويت القطاع الاجتماعي للقطاع الخاص من اجل الربح. لدينا مثال في قطاع التعليم الخاص الذي يربح في اصحابه الملايين في جميع التخصصات، و اذا اراد الطالب ان يدرس الطب على حسابه الخاص يجب عليه ان يدفي بين ثمانية و عشرة ملايين سنويا، هذه الكلفة لا توجد حتى في روسيا. ففي روسيا ثمن دراسة التخصص يقدر بخمسة ملايين، بينما يجب تأدية عشرة ملايين في المغرب من اجل دراسة الطب العام، رغم اننا افقر من روسيا.”

و يخلص الخبير الاقتصادي بعد جرده لاسباب اغتناء جزء من المغاربة في الازمة و في غيرها الى ان ” القطاع الخاص هو من يسير القطاع الاجتماعي، و هو من يستغله بسكوت الدولة عن هذا الوضع.”

و يذكر ان ثروة عزيز اخنوش الوزير و الميلياردير المغربي اسرته قد ارتفعت بمقدار 24مليار 792مليون منذ بداية جائحة كورونا حسب آخر تقرير لمنظمة اوكسفام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى