الرئيسيةالسياسة

فاجعة ذبح الطفل “أكرم” ببوذنيب تخرج ساكنة المدينة للاحتجاج

أثارت فاجعة ذبح الطفل “أكرم” من الوريد إلى الوريد وسط الشارع العام بقصر “تازوكارت” بجماعة وادي النعام، بمدينة بوذنيب،من طرف مدمن على المخدرات، استفزاز وغضب المغاربة الذين عبرو عن استنكارهم للمخاطر التي أصبحت تتعرض لها الطفولة ببلانا.

الفاجعة التي أثارت صدمة كبيرة وسط ساكنة المنطقة، دفعت الكثير منهم للاحتجاج في مسيرة احتجاجية ، أمس الإثنين، معبرين عن غضبهم واستنكارهم لتلك الجريمة الشنعاء التي هزت المنطقة أمس الأحد.

ورفع المحتجون خلال مسيرتهم شعارات من قبل ؛”الجريمة ها هي والسلطات فينا هي” و”الطفولة في خطر”، و”الشكايات مشات وجات والحالة هي هي”، في إشارة إلى أن الساكنة سبق لها أن نبهت السلطات إلى خطورة سلوكات الجاني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى