الرئيسيةالسياسة

البكاري: لائحة الشباب ريع ومرشحون فيها مقربون من قادة الاحزاب

قال الفاعل الحقوقي والناشط السياسي “خالد البكاري” تفاعلا مع جدل لوائح الشباب الوطنية من الناحية الدستورية لا وجود لشيء اسمه اللائحة الوطنية للشباب في العرف الدستوري ومنطق الدستور كذلك هذا يعتبر تمييزا على أساس السن او الجيل.

وأفاد “البكاري” في تصريح لموقع ” الأهم 24″ في حين ان الحقوق الدستورية والسياسية لا تقبل هذا التمييز لذلك فحكم المجلس الدستوري فيما يخص اللائحة الوطنية للنساء قبل سنوات كان على اساس انه لا يرفض هذه التوافقات حول اقرار لائحة للنساء على أساس ان لا تسمى بهذا الاسم.

واضاف المتحدث، ان هذا التوافق اذا كان مقبولا من اجل اقرار لائحة وطنية للنساء في إطار التمييز الايجابي وفي اطار ان هذا الامر سبق ان عملت به مجموعة من الدول الديمقراطية في اطار التمكين السياسي للنساء في افق المناصفة.

هذا وأكد المتحدث في تصريحه على ان اقرار لائحة وطنية للشباب اقرار لريع سياسي لأنه اذا كانت الغاية هي تشبيب المجالس المنتخبة فبإمكان الاحزاب العمل على ترشيح الشباب دون اللجوء الى هذه الآلية الريعية.

وزاد المصدر بالقول ان هاته الآلية الريعية التي هي مجرد فحص نتائجها على ضوء التجربة السابقة تبين انها لم تفضي الى النتائج التي كانوا يدعون انها وضعت من أجلها.

المحلل السياسي أورد أن الاساس والمستفز في الامر هو ان اغلب هاته اللوائح التي تم اقرارها في الإنتخابات السابقة كانت تتضمن إما أسماء مقربة من الامناء العامين وقادة الاحزاب وإما من أجل إطفاء غضب داخلي وبالتي كانت محطة للصراعات بأهداف ريعية محضة ولذلك اعتقد انه ليس هنالك أي مبرر للإبقاء على هاته الآلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى