الرئيسيةالسياسة

شبيبات حزبية ترفض إلغاء لائحة الشباب في الانتخابات المقبلة

قالت شبيبات حزبية، إن الملاحظات التي تثار حول اللوائح الإنتخابية عموما، واللائحة الوطنية خصوصا، ليست مبررا لإلغاء تمثيلية الشباب وإنما هي مبرر ومستد لإصلاح النظام الانتخابي وحوكمة عملية الترشيح، من خلال حرص الأحزاب على اعتماد منهجية ديموقراطية في اختيار المرشحين للائحة الوطنيه للشباب، وتقديم كفاءات تستحق تمثيل الشباب المغربي في البرلمان، ومن خلال اقتراح مجموعة من الضوابط والمحددات الدائمة لتجربة رائدة.

واستغربت الشبيبات الحزبية، المتمثلة في: منظمة الشبيبة الاستقلالية، الشبيبة الإشتراكية، شبيبة العدالة والتنمية، شبيبة التجمع الوطني للأحرار، الشبيبة الاتحادية، الشبيبة الحركية، منظمة الشبيبة الدستورية، المواقف المطالبة بالتراجع عن المقتضيات والضمانات القانونية المؤطرة لمشاركة الشباب في الحياة النيابية.

واعتبرت الشبيبات، في بيان مشترك، أن مشاركة الشباب في الحياة النيابية، تشكل مكتسبات وتراكمات إيجابية في مسار الممارسة الانتخابية للمغرب، ومن خلالها الشباب.

ودعت الشبيبات إلى تقييم منصف لنتائج ولوج الشباب إلى مجلس النواب على فعالية العمل النيابي، معتبرة “أن محاولة الالتفاف على الجزء المخصص للشباب برسم الدائرة الوطنية مؤشر مقلق ورسالة سلبية لإغلاق قوس آخر فتحته موجة الحراك الشبابي وطنيا وإقليميا وانتصار لخط تعميق اليأس وتنفير الشباب من العمل السياسي داخل المؤسسات”.

ونبهت الشبيبات الحزبية، إلى أن إلغاء المقاعد المخصصة للشباب، يتوقف حسبها على “نقاش عمومي موضوعي يراعي التراكم في البناء الديمقراطي، ويستحضر التعليمات الملكية الرامية للاهتمام بفئة الشباب وتيسير إدامجهم في الحياة العامة، ويستحضر التشخيصات الواردة في التقارير الدولية والوطنية التي نبهت إلى مكامن الضعف والخلل في علاقة الثقة بين الشباب ومؤسسات الدولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى