الرئيسيةالسياسةالمجتمع

نقابة fne تدين منع وقفتها وتشدد على ضرورة تفعيل الحوار

ادانت الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي المنع والقمع الذي طال الاعتصام الاحتجاجي المُمَركز بالرباط لمسؤولات ومسؤولي الجامعة حيث قالت هاته الاخيرة أنه ثم إغلاق كل المنافذ المؤدية لمقر الوزارة فضلا عن منعهم من الوصول إلى مكان الاعتصام وتفريقهم بالعنف المفرط والدفع والسحل والضرب، (وفق تعبير النقابة).

المكتب الوطني ل “fne” قال إنه قد تم مصادرة الأعلام التي تحمل شعار الجامعة وإتلافها وتمزيقها، موضحا أنه يحيي عاليا اعضاءه الذين لبوا نداء المجلس الوطني بالاعتصام أمام وزارة التربية، ويفخر بصمودهم البطولي، موردا بلهجة شديدة أنه يحيي الحضور القوي للصحافة المستقلة ويدين الغياب التام للإعلام الرسمي.

وجدد المكتب النقابي مطالبته بالتعاطي مع قطاع التعليم وكل العاملين به بكل مسؤولية ووطنية من خلال تفعيل الحوار الاجتماعي والقطاعي الجاد الذي يتوخى تعزيز التعليم العمومي المجاني الموحد والجيد والاستجابة الفورية للملف المطلبي العام والملفات المطلبية الفئوية وحل المشاكل المتراكمة لنساء ورجال التعليم وكل العاملين به.

ودعا المكتب إلى التعبئة الشاملة ورص الصفوف والاستعداد للمحطات الاحتجاجية المقبلة في ظل استمرار تنزيل وتمرير القوانين التراجعية والتصفوية وتفكيك التعليم العمومي والتهرب من تنفيذ الالتزامات والاتفاقات، مجددا نداءه الى كل النقابات التعليمية وكل التنسيقيات الوطنية إلى تقوية كل أشكال التضامن.

وشدد المصدر ذاته على ضرورة توحيد النضالات والعمل الوحدوي الميداني دفاعا عن التعليم العمومي المجاني والموحد والجيد وإسقاط كل التشريعات الرجعية والتراجعية وصيانة المكتسبات التاريخية وانتزاع المطالب العادلة والملحة، مؤكدا على أن لا القمع ولا التضييق ولا المساومات تثني عن النضال أجل التعليم العمومي والالتحام بقضايا الشغيلة التعليمية والانحياز الكامل لكل قضايا بنات وأبناء الشعب المغربي.

وكان الكاتب الوطني للنقابة “عبد الحق الادريسي” اعتبر في تصريح لموقع الأهم 24″ أن منع الوقفة مدان وهو سير نحو انعدام الديمقراطية، معلنا عن تأسفه تجاه المنع الغير مبرر الذي يطال كل الوقفات والذي اصبح يستعمل بشكل اوطوماتيكي في المغرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى