Uncategorized

هيئة حقوقية تتضامن مع احتجاجات البريد وحركة بويكوط باركينك

أدانت الهيئة المغربية لحقوق الانسان ما أسمته الحصار المفروض عليها والشبه حرمان من حقها في التنظيم معلنة تشبثها بحقه المشوع والدستوري وفق المنصوص عليه في المواثيق والمعاهدات الدولية، ومطالبة بوقف المتابعات الصورية في حق أعضائها.

وحسب بلاغ للهيئة توصلت “الأهم 24” بنسخة منه فإن الهيئة تستنكر القمع الذي يطال الحريات والحق في التظاهر والاتحتجاج، معبرا عن تنديده للعنف الذي يطال رجال ونساء التعليم وكذا الممرضين، مؤكدا على ضرورة إدماج الأساتذة المتعاقدين وإقرار الحوار الاجتماعي والقطع مع الممارسات السلطوية القعمية، (وفق تعبير البلاغ).

هذا وترفض الهيئة في بلاغها الاعتقالات التي تطال النشطاء الحقوقيين معلنة تضامنها مع كل النشاط والصحافيين والمعتقلين السياسيين بالريف وجرادو وبني تجيت وبسليمان، ومعلنا عن تضامنه مع كافة الاحتجاجية وطنيا ودوليا ومنها البريديون والبريديات وحركة بويكوط فاس باركينك.

وفي سياق آخر طالبت الهيئة لمغربية لحقوق الانسان بترسيم رأس السنة الأمازيغية في إطار الدفاع عن الحقوق الثقافية للشعب المغربي وتبني الأمازيغية علميا وفعليا، على اعتبار أن الامازيغية تعد مكونا ثابثا من مكونات الهوية المغربية ومدخل لكل مشوع تنموي هادف.

وفي السياق الدولي أعلنت الهيئة في بلاغها مناهضتها المطلقة للتطبيع واعلنت انتصارها لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، كما تدين ما أسمته الهيئة الحقوقية العنف المسلط على الأصوات المناهضة للتطبيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى