الرئيسيةالسياسةالمجتمع

مستشار جماعي: “ليديك” لم تفي بإلتزاماتها لحماية الدار البيضاء من الفيضانات

لا زال النقاش مشتدا بين رواد موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” حول سؤال من يتحمل مسؤولية غرق مدينة الدار البيضاء، بين من يحمل المسؤولية للشركة الفرنسية “ليديك” وبين من يلقي المسؤولية على عاتق مجلس مدينة البيضاء وبين من يحمل عصى المسؤولية من الوسط ويحملها للطرفين معا.

في هذا السياق طرحت “الأهم 24” السؤال على المستشار الجماعي بمجلس جماعة الدار البيضاء “محمد دغور” الذي قال بداية إن أهم الأسباب التي دفعت المجلس الجماعي لعقد شراكة مع شركة ليديك هو محاربة الفيضانات، وأن هاته الشركة لها شبكة لمحاربة الفيضانات لمنع غرق مدينة الدار البيضاء.

وأضاف المستشار الجماعي في تصريح لموقعنا “الأهم 24” في سنوات التسعينيات عرفت الدار البيضاء فيضانات وكان آخرها سنة 2010 وتعهدت الشركة الا يتكرر الأمر وواعدت بتوفير شبكة كبيرة وتجاوز المشكل، والاسبوع الماضي عرفت المدينة تساقطات مطرية والشركة لم تتعهد بما التزمت به، مشددا على أن العمدة كان دقيقا حينما حمل المسؤولية للشركة وكان يعي ما يقول.

هذا وأضاف المتحدث أن الشبكة التي انجزتها تستوعب فقط 19 مليمتر بينما التساقطات المطرية بلغت حوالي 53 ميليمتر يعني حمولة الشبكة تحملت فقط 19 ميليمتر والباقي خرج الى شوارع المدينة في الوقت الذين كانوا قد تعهدوا في السابق بشبكة تستوعب 120 ميليمتر ووعدوا بعدم تكرر فيضانات الشركة إذن مسؤولية ليديك ثابتة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى