الرئيسيةالسياسةالمجتمع

الاقتطاع من أجور الاساتذة يجر مدير اكاديمية للقضاء

في خطوة تصعيدية، قرر عدد من الأساتذة والأستاذات مقاضاة مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، على خلفية اقتطاع مبالغ مالية مهمة بلغت حوالي 2000 درهم، من أجورهم.

وشرعت وزارة التربية الوطنية، في الاقتطاع من أجور الاساتذة المضربين، باعتبارها وسيلة للضغط عليهم حتى لا يشاركوا في الاحتجاجات التي تدعو لها “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد“.

هذا ويعتبر المتعاقدين ان هذه الاقتطاعات، لا تحترم المساطر الادارية والتنظيمية المعمول بها، التي يتطلبها سلوك مسطرة الاقتطاع من الأجر والتي يجري بها العمل مع الخاضعين لمقتضيات النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية.

ويشار إلى انه رغم الاقتطاعات قررت التنسيقية خوض إضراب وطني ممتد على مدى ثلاث أيام مرفق بمسيرة الاقطاب يوم 26 يناير بكل من مدينتي إنزكان والدار البيضاء، وذلك قصد تجسيد التضامن مع الأستاذ “حمزة خوري”، المتابع على خلفية شكاية رفعها ضده المدير الاقليمي للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بمدينة إنزكان.

هذا ويعتبر الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، هذه الاقتطاعات التي تطال أجورهم عبارة عن سرقة ما دام الإضراب حق دستوري يكفله الدستور بموجب الفصل 29، كما أن هذه الاقتطاعات تتم خارج المساطر القانونية المعمول بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى