الرئيسيةالسياسة

التسجيل في اللوائح الانتخابية بالجنوب.. “خروقات” وتوعد بالطعن

محمد اليوسفي/ العيون

صاحبت عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية بالجهات الجنوبية الثلاثة، على امتداد شهر دجنبر مجموعة من الاحداث و الممارسات التي اعتبرها البعض بالخروقات اللاقانونية و غير السليمة.

فمنذ بداية افتتاح عملية التسجيل في اللوائح الانتخابية شدفي شهر دجنبر المنصرم، احتج مجموعة من المواطنين باحد الجماعات القروية بجهة كلميم واد نون، مطالبين بحقهم في التسجيل في اللوائح الانتخابية بعد ان تم رفض طلباتهم.

كما شهدت جماعات قروية عديدة بجهات الجنوب استقدام و تسجيل مواطنين فيها و هم غير قاطنين بها. كما هو الحال في كل من ابطيح و المسيد بإقليم طانطان.

و يعزى هذا التوجه في تسجيل الاعيان و سماسرة الانتخابات لقواعدهم بعيدا عن المدن الى السخط العارم اتجاه هؤلاء الاعيان و المنتخبين من طرف المواطنين في مدن الصحراء. بل توعد بعد النشطاء بإطاحة هؤلاء عبر خوض غمار التغيير عن صناديق الاقتراع.

هذا ما اتجه إليه الكاتب الإقليمي للمؤتمر الوطني الاتحادي ببوجدور ابراهيم عياشي، حين اعتبر أن إغراق لوائح الجماعات القروية التابعة لإقليم بوجدور بمسجلين غير مقيمين بها، هو تكالب على ساكنة الاقليم و انتقام منهم بعد التأكد أن السكان يطالبون بالتغيير السياسي على حد تعبيره.

و أضاف هذا الفاعل السياسي اليساري و القيادي في النقابة الوطنية للبريد، أن حزبه يرفض ان يقرر غير المقيمين في الاقليم مصير الاقليم، كما توعد بالرد و الطعن لدى المحاكم المختصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى