الرئيسيةالسياسة

الكتاني “يحرم” الإحتفال برأس السنة الأمازيغية

مع اقتراب حلول رأس السنة الامازيغية الذي يتم الاحتفال به يوم 12 يناير من كل سنة، تتعالى أصوات المطالبين بإقرار هذا اليوم عيدا وطنيا وعطلة رسمية في المغرب. وفي المقابل تظهر أصوات أخرى مناهضة لهذه الاحتفالات، التي تعتبرها “جاهلية” إلى درجة تحريمها.

وقال الشيخ السلفي حسن الكتاني؛ “كما نوهت مرارا وتكرارا فقد نص علماء المسلمين على تحريم الاحتفال بأي عيد جاهلي قبل الإسلام، لأي شعب من الشعوب عربيا كان أم بربريا أم فارسيا أم أوروبيا أم غير ذلك”.

واعتبر الكتاني في تدوينة له على “الفايسبوك”، أن “ما يسمى بالسنة الأمازيغية، لا يجوز لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر ويتبع رسول الله محمدا صلى الله عليه وسلم أن يحتفل به”، مشيرا إلى أن “جعل ما يسمى بالسنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا، فهو أمر مرفوض وتقسيم لشعب واحد إلى شعوب متناحرة متباغضة بعدما وحدها الإسلام تحت رايته”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى