الرئيسيةالسياسةالمجتمع

قيادي بالبيجيدي: إعفاء بنكيران سبب هزيمة الحزب في الإنتخابات

قال القيايدي في حزب العدالة والتنمية وعضو اللجنة المركزية للشبيبة إن أسباب خسارة البيجيدي للإنتخابات الجزئية الأخيرة واضحة وقد اخبرنا بها المقاطعون، مشددا على أن الامر لا يتعلق بسوء تسيير او فساد او غير ذلك من التفاهات التي يروجها الخصوم الذين سيقولون فساد وسوء تسيير وجشع، فهذه هي مهمتهم وطبيعتهم.

وأوضح “المستشار الجماعي بمجلس مدينة الراشيدية”، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” أن المواطنون بالراشيدية يتابعون كل الاحداث و يعرفون كل التفاصيل ويمتلكون المعلومات والمعطيات ويتفهمون ما يحدث، معتبرا أن العديد منهم أخبرنا بأنه لن يصوت للبرلمان لكنه سيصوت للجهة والجماعات، بل ان المواطنون لا يتفهمون الاسباب التي ادت الى اتخاذ العديد من القرارات القاسية.

وهذا أورد المتحدث أن أولى أسباب خسارة “البيجيدي” هي تبعات اعفاء رئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران وكسر ارادة الناخبين، وكذا تبعات التنازلات في تشكيل الحكومة وفرض منطق 37 اكبر من 125، فضلا عن تبعات كورونا وحرمان مجموعة من المواطنين من التعويضات عن فترة الحجر الصحي.

المصدر ذاته قال من بين الأسباب كذلك تبعات تورط الامين العام في فضيحة التوقيع على وثيقة التطبيع، وكذا تبعات فرنسة التعليم ضدا على مطالب الشعب، مضيفا كذلك أنها تبعات عدم تجاوب الحكومة مع مطالب الشعب بالجهة بخصوص مجموعة من الملفات مثل الجامعة المستشفى والطريق السيار والمنح الجامعية.

هذا وأرجع “الحسناوي” خسارة المصباح الى ما أسماه البلوكاج الذي مورس على عمل الجهة و الجماعات وفقدان الثقة في السياسة والسياسيين، موضحا أنه لا فائدة من الادلاء بالاصوات، هذا الى جانب تبعات “الخوف” من الانعكاسات السلبية لممارسة السياسة على الحرية والسمعة والتدرج الوظيفي والعمل، (وفق تعبيره).

ذات المصدر قال إن من بين الأسباب كذلك غياب العديد من الناخبين عن الاقليم الذين غادروه باتجاه البحث عن عمل او العلاج او انتقال وظيفي، لان واقع الاقليم والجهة الذي ترفض حكومتنا الموقرة معالجته فرض عليهم مغادرتهما نحو مدن الساحل، مشددا على بيجيدي الرشيدية لم يخسر، بل ادى ضريبة سياسة وقرارات المركز.

ويشار الى أن القيادي بالبيجيدي بالراشدية أكد دعمه وتوقيعه لمبادرة النقد والتقييم التي تطالب بعقد مؤتمر إستثنائي للحزب موردا بالقول لذلك وضع مناضلون مذكرة مبادرة النقد والتقييم .. ولذلك وقعت عليها ودعمتها.. ولذلك فان البيجيدي مطالب بعقد مؤتمره الاستثنائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى