الرئيسيةالسياسةالمجتمع

بلكبير: مفاجآت غير سارة تنتظر “العدالة والتنمية”

بعد الإعلان عن نتائج الإنتخابات الجزئية بكل من الراشيدية وإمينتانوت التي إنهزم فيها حزب العدالة ضد مرشح حزب الإتحاد الإشتراكي بالنسبة لجماعة الراشيدية، ثم الإنتخابات الجزئية التي حصد فيها البام 13 مقعد من أصل 15 بجماعة إمينتاونت، أثير نقاش حول تراجع شعبية حزب المصباح واتجه البعض الى أن هذا مؤشر على بداية نهاية حزب العذالة والتنمية.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي “عبد الصمد بلكبير” إن الإنتخابات الجزئية التي جرت بكل من الراشيدية أمس وإمينتانوت عموما لا يقاس عليها ولكن الأرقام مثيرة جدا، خصوصا أن جهة درعة تافيلالت التي يرأسها الحبييب الشوباني عن حزب العدالة والتنمية من المفروض أن يكونوا حاضرين ثم إن رقم 15 ليس رقما صغيرا.

وأكد المتحدث في تصريح لمنبرنا “الأهم 24″، إن هاته المؤشرات المذكورة لا تدل على تراجع شعبية البيجيدي، يمكن أن يكون إحتمالا وليس مستحيلا ولكن النتائج تدل بشكل كبيرا على أن الخصوم على إستعداد.

المتدخل أضاف في تصريحه أن هذا دليل على أن الإنتخابات المقبلة والمزمع تنظيمها في يونيو 2021 ستعرف مفاجآت غير سار بالنسبة لحزب العدالة والتنمية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى