الرئيسيةالسياسة

نقابة: الأطر الصحية يشعرون باحتقار مجهودهم في مواجهة “كورونا”

أكدت النقابة الوطنية للصحة العمومية أن الأطر الصحية المشتغلة بالمراكز الاستشفائية الجامعية بمدن الدار البيضاء ومراكش وفاس ووجدة والرباط، تعيش حالة من الإحباط والتذمر، بسبب الشك الذي يحوم حول استحقاقهم لمنحة كوفيد، التي حصل عليها زملاؤهم بالمستشفيات الجهوية والإقليمية.

وأشارت النقابة إلى أن الأطر الصحية بهذه المراكز يشعرون باحتقار مجهودهم، وهم الذين رابطو وما زالوا بمصالح كوفيد 19، خاصة الإنعاش الذي يوجد بالمراكز الجامعية فقط، والذي يعرف ضغطا رهيبا وغير متحمل منذ أبريل 2020.

وفي بلاغ له، أشار مكتب النقابة بالمركز الاستشفائي محمد السادس بمراكش إلى أن الأطر تفاجأت بالمقاربة الحاطة من الكرامة من قبل وزارتي الصحة والمالية، في التعاطي مع تعويضات كوفيد، حيث إن حجم هذه الأخيرة لا يتناسب مع حجم تضحيات الأطر الصحية، معتبرة أن طريقة توزيعها خارجة عن المنطق وتكرس للفئوية والتفرقة بين الشغيلة الصحية، ناهيك عن إدراجها ضمن البنود المتعلقة بالحراسة الإلزامية والمداومة والتنقل، وصرفها من فائض نفقات الموظفين بميزانية الوزارة.

واستغربت أطر المركز من أنها وجدت نفسها خارج حسابات وزير الصحة من خلال إقصائها من الاستفادة من هذه التعويضات، بالموازاة مع شروع مختلف المديريات الجهوية بصرفها لموظفي وزارة الصحة.

واستنكرت النقابة سياسة الإقصاء، مطالبة بالإسراع في منح شغيلة المراكز الاستشفائية تعويضاتهم والرفع من قيمتها.

وأعلنت الأطر الصحية بالمركز الاستشفائي بمراكش، عن تنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 12 يناير، والقيام بمسيرة احتجاجية بمستشفى ابن طفيل في 19 يناير، مع عقد ندوة صحفية يوم الخميس 14 من الشهر الجاري، مؤكدة على دفاعها عن حقوقها المشروعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى