الرئيسيةالسياسة

شباط يطلق حملة انتخابية سابقة لآوانها

بعد حوالي ثلاثة سنوات من الغياب في كل من تركيا وألمانيا، عاد أخيرا حميد شباط السياسي المثير للجدل إلى الظهور بمدينة فاس مجددا، ينتقل بين أحيائها في حملة انتخابية سابقة لأوانها، وكله أمل في عودة سياسية قد تعيده إلى الوادهة، وتنتشله من الموت السياسي الذي تعرض له أخيرا، وتمكنه كذلك من إعادة ترميم ما ضيعته تلك الفترة التي قضاها بعيدا عن العاصمة العلمية وسكانها الذين صنعوا منه شخصية سياسية، أثارت الكثير من الجدل وتسببت له في غرور سياسي كانت نهايته غير مسرة بالنسبة إليه.

وقال يومية المساء ، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن حميد سيواجه صعوبة كبيرة في إعادة تموقعه السياسي بالعصمة العلمية، بعد أن طرأت تغييرات كبيرة على الخريطة السياسية، خلال السنوات الثلاث التي قضاها بعيدا عن المدينة، مشيرا إلى أن حضوره أصبح غير مؤثر كما كان في السابق، خاصة إذا ما علمنا أن مجموعة من أتباعه وانصاره داخل الحزب تنكرت له، بعد أن خسر المعركة في حربه السياسية التي كان قد قادها ضد إخوانه داخل حزب الميزان، والتي كانت سببا في موته السياسي.

وأضاف الخبر نفسه، أن التسخينات السياسية السابقة لأوانها التي يقوم بها شباط في العاصمة العلمية تبدو محتشمة ولا تأثير لها على الساكنة، ولا حتى على أي من منافسيه السياسيين، كما لا يمكنها كذلك أن تساعده في إعادة استمالة العديد من أنصاره السابقين في أحياء كانت تصنف بمثابة قلاعه الإنتخابية، حيث تسبب غيابه عن الساحة السياسية وفقدانه لمركز القرار بالمدينة في فك ارتباطهم به ، في الوقت الذي نسج العديد منهم علاقات جديدة مع وجوه سياسية اخرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى