الرئيسيةالسياسةالمجتمع

مندوبية السجون تكشف حقيقة مرض الزفزافي

ردت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، على ما تم ترويجه بخصوص الحالة الصحية للمعتقل السياسي ناصر الزفزافي ، المعتقل بالسجن المحلي طنجة 2 على خلفية حراك الريف، بناء على تدوينة لشقيقة أحد السجناء على خلفية الحراك ذاته.

وفي بيان لها قالت مندوبيو التامك “بخصوص الادعاءات الواردة بكون “المعتقل المعني يشعر بالحساسية المفرطة منذ مدة أجبرته على استعمال دواء الربو مرات عديدة، وأدوية أخرى لعلاج الحساسية وصفها له الطبيب”، فهي ادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

وتابعت المديرية في البيان الذي توصل منبرنا “الأهم 24” بنسخة منه إن “المعني بالأمر أو لأي من زملائه لم يسبق أن أشعر طبيب المؤسسة أو الممرض المداوم ليلة الخميس 31 دجنبر 2020 بمعاناته من أية مشاكل تنفسية أو طلب استخدام أدوية لعلاج الحساسية”، مفيدة بأن المعتقل ناصر الزفزافي تقدم في فاتح يناير 2021 إلى الطاقم الطبي للمؤسسة، حيث صرح بأنه “يحس بألم على مستوى الحنجرة جراء معاناته من الحساسية” وفق تعبيره، حيث تم وصف الدواء المناسب له وتسليمه له على الفور”.

هذا واستنكر البيان ما تقوم به بعض الجهات التي دأبت على اختلاق وقائع لا أساس لها من الصحة، وذلك لاعتبارات لا علاقة لها بواقع السجناء داخل المؤسسة” (وفق تعبير البيان)، مشيرة إلأى أن “هذه الجهات أبت إلا أن تبدأ السنة الجديدة بمحاولة يائسة لإثارة الانتباه إلى ملف هؤلاء السجناء، حتى وإن كان ذلك عبر ترويج مغالطات وأكاذيب لا وجود لها على أرض الواقع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى