الرئيسيةالسياسة

الأمن يحقق في “اختلالات مالية” لعبد المولى عبد المومني ولشكر يضغط لإفلاته من العقاب

استمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، لعبد السلام بلفحيل، رئيس الجمعية المغربية لمنخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، يوم أمس الأربعاء 30 دجنبر الجاري، في إطار التحريات التي تباشرها، بشأن شبهة “الاختلالات المالية والتدبيرية”، التي ارتكبها عبد المولى عبد المومني، الرئيس المعزول لتعاضدية.

وتطرق الاستماع لبلفحيل، لمضامين الشكاية التي يتهم من خلالها عبد المومني بـ”ارتكاب اختلالات مالية وقانونية خطيرة”، تهم تجاوزات مرتبطة بإنجاز عدد من الذصفقات، وتهيئة مرافق التعاضدية العامة دون الحصول على التراخيص القانونية من السلطات المختصة، وإحداث وتشغيل العديد من الوحدات الصحية بشكل غير قانوني، وصرف مبالغ مالية مهمة على الجموع العامة.

وقال مصدر “الاهم24″، أن المكتب الوطني الجمعية المغربية لمنخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، سيعقد اجتماعا عاجلا لمناقشة هذه التطورات، خاصة ما يتعلق بمحاولة إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الإشتراكي، ومحمد بن عبد القادر، وزير العدل، إقبار الشكاية وحفظها، بحكم أن عبد المومني، ينتمي للإتحاد.

وكانت وزارة الشغل والإدماج المهني في قرار مشترك مع وزارة الاقتصاد والمالية، قد أقدمت بتاريخ 09 أكتوبر الفارط، في خطوة وصفت بـ”التاريخية”، على عزل عبد المولى عبد المومني من رئاسة التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، التي عمَّر فيها على مدى سنوات طوال، وذلك “بناء على حجم المخالفات القانونية والتدبيرية التي شابت أداءه، وما نتج عن ذلك من إضرار بحقوق ومصالح المنخرطين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى