الرئيسيةالسياسةالمجتمع

الحبس 3 أشهر لناشط حقوقي

قضت المحكمة الإبتدائية بقلعة السراغنة، امس الإثنين 28 دجنبر الجاري، بإدانة الناشط الحقوقي ياسين بنصالح ، وحكمت عليه بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ و20.000 درهم ، كتعويض لفائدة إدارة الأمن الوطني.

وتوبع “بنصالح” عضو الملجس الوطني للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان وعضو مكتبها الاقليمي بقلعة السراغنة الذي تم تمتيعه في وقت سابق في حالة سراح مؤقت بتهمة إهانة هيئة منظمة وكذا إهانة موظفين عموميين بسبب قيامهم بمهامهم.

وكانت السلطات الأمنية بمدينة قلعة السراغنة قد اعتقلت في وقت سابق الناشط الحقوقي والمدون ياسين بنصالح بعد شكاية ضده من طرف الإدارة العامة للامن الوطني، وعلى اثر اعتقاله خاض اعضاء العصبة اضرابا مفتوحا امام مفوضية الشرطة بذات المدينة.

ويشار الى أن المتابعة جاءت على خلفية قيام الناشط بنشر تدوينات في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، تتحدث عن ممارسات بعض عناصر الشرطة بقلعة السراغنة، واتي اعتبرتها النيابة العامة تمس بإدارة الأمن وتبخس مجهودات رجال الشرطة ما جعلها تحرك متابعة قضائية في حق هذا الأخير.

والجدير بالذكر أن الناشط الحقوقي عبد الرزاق بوغنبور الرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان اعتبر في تصريح سابق “للأهم 24” استمرار اعتقال الناشط ياسين ومتابعته اعتقال تعسفي ودة حقوقية، مضيفا أنه ليس من المنطق ان يتم اعتقال ناشط حقوقي بناء على تديونة له عبر فيها على رأيه.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى