الرئيسيةالسياسة

“الأحرار” ينتزع رئاسة جماعة المحمدية من “البيجيدي”

انتزع حزب التجمع الوطني للأحرار، رئاسة جماعة المحمدية، من حزب العدالة والتنمية، وذلك بعد وضع عامل عمالة المحمدية، نهاية لقيادة إيمان صبير للمجلس الجماعي، بعدما قام بتبليغها بإلغاء انتخابها، إثر الحكم النهائي الصادر عن محكمة النقض بالرباط.

وفازت زبيدة توفيق، برئاسة المجلس الجماعي، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، في التصويت الذي أجري اليوم الجمعة 25 دجنبر الجاري.

وتم حصر لائحة المرشحين المتنافسين على ذات المنصب في ثلاث مستشارات جماعيات يمثلن كل من أحزاب العدالة والتنمية، التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

المستشارات الجماعيات الثلاث المتنافسات على منصب رئاسة المجلس الجماعي للمحمدية هن إيمان ضبير، الرئيسة السابقة لذات المجلس الجماعي، والتي صدر في حقها حكم قضائي ألغى انتخابها على رأس الجماعة، إلا أن حزب العدالة والتنمية قرر إعادة ترشيحها لخوض غمار انتخابات رئاسة المجلس الجماعي.

أما المرشحة الثانية فهي المستشارة الجماعية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، زبيدة توفيق، وذلك بعد تراجع محمد العطواني، رئيس المجلس الإقليمي لعمالة المحمدية، عن الترشح لذات المنصب.

وفي خطوة مفاجئة، قرر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تقديم المستشارة مليكة الفذ لذات المنصب، وتخليه بذلك عن دعم البيحيدي، مما قد يؤثر على حدود هذا الأخير في الظفر برئاسة المجلس الجماعي لمدينة الزهور، لتبقى المنافسة قوية بين حزبي ” الحمامة” و ” الوردة “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى