الرئيسيةالسياسةالمجتمع

قضاة المغرب يدقون ناقوس الخطر حول حرية التعبير

طالب نادي القضاة بالمغرب المجلس الأعلي للسلطة القضائية بتوفير الظروف الحاضنة لحقهم في حرية التعبير، احتراما للدستور، والقانون، والإعلانات الدولية ذات الصلة، وكذا تنزيل الضمانات الفعلية، والحقيقية لممارسة القضاة لحقهم في التعبير.

وتأتي هاته الدعوة عقب توصل مجموعة من القضاة بقرار إحالتهم على المجلس التأديبي، بسبب تعبيرهم عن آرائهم في تدوينات، نشروها قبل سنتين على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، فضلا عن خلق بيئة ملائمة لتعاون الجمعيات المهنية مع المؤسسات القضائية بما يخدم مصلحة العدالة.

هذا وجدد النادي تضامنه مع القضاة المحالين على المجلس التأديبي على خلفية تدوينات، نشروها سابقا معربا عن استعداده للدفاع عنهم،وعن كذا باقي المكتسبات الدستورية التي أقرها دستور 2011، بما في ذلك حق القضاة في ممارسة حرية التعبير، وكذا حرية التنظيم الجمعوي المهني الحر والمستقل.

ومن جهته رئيس نادي قضاة المغرب عبد اللطيف الشنتوف، عبر في تدوينة له، أن المعنيين بقرار الإحالة على المجلس التأديبي، “عبد الرزاق الجباري، وعفيف البقالي، وإدريس معطلا، وفتح الله الحمداني” هم نفسهم الذين كانوا موضوع استماع إليهم منذ سنتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى