الرئيسيةالسياسةالمجتمع

برلمان “السبع” يتجه لإقالة زيان

انتقد المجلس السياسي للحزب المغربي الحر التصرفات التي وصفها بالأحادية الصادرة عن التنسيقية الوطنية، حيث اطلع على بلاغات صادرة عن هياكل وتنظيمات تدعي تمثيلها للحزب في بعض الجماعات والفروع، وتهدف إلى التهجم وإيذاء مناضلين خالفوا توجهات معينة داخل التنظيم، وهو ما يعتبر تطورا خطيرا في تدبير الخلافات بين المناضلين.

وأكد المجلس السياسي عزمه عن تنظيم اجتماعه الوطني يوم السبت 26 دجنبر 2020 بمدينة الدار البيضاء بقاعة المركب السوسيو ثقافي، للنظر في إقالة زيان، مشددا أنه يلتزم بقراره المؤقت بمنع إصدار أي بيان أو بلاغ باسم الحزب أو هياكله أو مكتبه السياسي أو تنسيقيته الوطنية إلى حين انتهاء أشغال المجلس وصدور نتائجه.

ووفق بلاغ للمجلس الوطني لحزب “زيان” فإن المجلس يستنكر بشدة السقوط الأخلاقي لمجموعة من البلطجية، وحذر من أي محاولة لإقحام بلطجية او غرباء في النقاش السياسي المفتوح داخل الحزب، كما نبه كافة اعضاء وعضوات الحزب بضرورة احترام توجيهات وقرارات المجلس السياسي باعتباره السلطة العليا داخل مؤسسات الحزب.

وذكر البلاغ أن عدد من أعضاء المكتب السياسي للحزب المغربي الحر الموالين للمنسق الوطني للحزب محمد زيان سخروا مجموعة من البلطجية والذين لا علاقة لهم بالحزب للدفاع عن المنسق الوطني زيان وتشويه سمعة اعضاء الحركة التصحيحية وكل من انتقد التصرفات الأحادية الصادرة عن التنسيقية الوطنية، (وفق تعبير البلاغ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى