الرئيسيةالسياسةالعالمدولي

هل موّلت السعودية تطبيع المغرب وإسرائيل استنادا لـ”وثيقة مسربة”؟

نشرت صحيفة “الأخبار” اللبنانية ملفا سلطت فيه الضوء على موجة التطبيع العربي مع إسرائيل، مشيرة فيه إلى “رعاية سعودية” لهذا المسار، وإلى ما قالت إنها وثيقة مسربة من استخبارات المملكة حول العلاقة مع “إسرائيل”، تعود إلى عام 2018.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي مغربي، لم تسمه، أن السعودية كما الإمارات “تقومان بدور الممول لهذه الاتفاقات الجديدة”.

ولفت المصدر الدبلوماسي إلى أن حزمة المساعدات التي أغرت الولايات المتحدة الدول العربية بها للتعجيل بهذه الخطوة، “تستند في جانب منها إلى دعم ستوفره الرياض وأبوظبي مباشرة، أو من خلال المشاركة في مشاريع استثمارية تقوم فيها إسرائيل بدور مباشر، ولا سيما على صعيد الخبرات اللوجستية والتقنية”.

ورغم عدم نفيه للعلاقة الأقدم والأعمق للمغرب مع إسرائيل مقارنة بالسعودية، إلا أن الأخيرة، وفق خلاصة الصحيفة لحديثه، باتت “حجر الزاوية” في المسار الجديد.

وبحسب الصحيفة، فإن “حكام الخليج يحتاجون إلى هذه المؤسسة لاحتواء أي إشكال يقوم مع الغرب، ولمنع قيام علاقات بين الولايات المتحدة ودول مركزية في المنطقة، من دون الأخذ في الحسبان مصالحهم. صار السعوديون والإماراتيون على وجه التحديد، يتصرفون على أساس أن وجودهم مرتبط بتوفير عناصر الأمان على يد الغرب، وفي مقدمته أمريكا”.

وفي هذا السياق أيضا، سلطت “الأخبار” الضوء على ما قالت إنه تقرير قدمه رئيس الاستخبارات العامة السعودية، الفريق أول خالد الحميدان، إلى الديوان الملكي، عام 2018.

والتقرير، المصنف “سريا للغاية”، والمسرب من “البريد السري داخل مراكز الحكم في السعودية”، وفق الصحيفة، يتضمن تقديرا أمنيا حول “مسار التطبيع بين إسرائيل ودول الخليج وحدود الاستفادة الخليجية من إسرائيل”.

ويستعرض التقدير أبرز الأنشطة التطبيعية الخليجية مع الاحتلال منذ التسعينيات، ويتضمن تفسيرات لذلك التقارب”، كما أنه يقدم توقعا لكيفية وأوجه الاستفادة السعودية من “إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى