الرئيسيةالمجتمع

توقيف مسؤول بالدرك “إختلس” 150 مليون

أمر قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بمدينة فاس، أمس الأحد بمتابعة رئيس سرية الدرك الملكي بسيدي حرازم ضواحي مدينة فاس، في حالة اعتقال احتياطي، في انتظار الاستماع إليه تفصيليا على خلفية متابعته بتهم ثقيلة.

وقال مصدر محلي، إن المسؤول الدركي الموقوف تمت متابعته من أجل “اختلاس وتبديد أموال عامة والتزوير في وثائق رسمية وإدارية واستعمالها وخيانة الأمانة والغدر”.

وتفجرت فضيحة المسؤول الدركي بعدما اكتشفت القيادة العليا للدرك الملكي استيلاء رئيس السرية على مبالغ مالية تجاوزت قيمتها 150 مليون سنتيم، يشتبه أن يكون اختلاسها وكانت مستخلصة من مخالفات مرورية قامت بها مصالح الدرك بسيدي حرازم منذ سنة 2016.

وينتظر أن يواصل قاضي التحقيق المكلف بجرائم المالية باستئنافية فاس البحث تفصيليا مع رئيس سرية الدرك الملكي بسيدي حرازم الذي وجهت لها أيضا تهمة التزوير، إذ أظهرت الأبحاث التي باشرتها عناصر الفرقة الوطنية للدرك الملكي أن هذا الأخير كان يزور وثائق تتعلق بتحويلات مالية للقباضة باستعمال خاتم وطني مزور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى