الرئيسيةالسياسة

السليمي: قريبا سيتم اغتيال تبون

قال المحلل السياسي عبد الرحيم منار السليمي إن الوضع في الجارة الجزائر بات اليوم قريب من اعلان انقلاب على تبون او اغتياله في الأسابيع المقبلة، موردا أن الوضع في الجزائر صعب والرئيس الجزائري في شبه منفى وتوجد لديه صعوبة للعودة.

وقال المحلل السياسي ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إن المؤشر على ذلك ان خروج تبون بتلك الطريقة الاخيرة المفبركة التي فيها صوت بدون صورة يتحدث فيها تبون المريض من مكان مجهول لايعرفه حتى وزراء حكومته ،خروجه تعبير عن صراع كبير يجري بين داعمي تبون وداعمي الجنرال شنقريحة الذي يريد انهاء مرحلة تبون،

وأضاف المتحدث في تدوينته أنهم يعرفون جيدا ان الحراك سيتزايد كلما عاد سيناريو بوتفليقة المريض امامهم، فشنقريجة المدعوم من طرف الجنرال توفيق ( رب الدزاير) الذي خرج من السجن في فبراير الماضي مع الاستمرار في الاختباء وايهام الجزائريين انه لازال مسجونا، مشددا على أن الجنرال المذكور اضافة الى يوسف بوزيت ومجاهد وجنرالات المخابرات الداخلية هم من يديرون الحكم وراء شنقريحة.

المصدر ذاته زاد بالقول أن من يدعم الرئيس الحالي فقط ماتبقى من جناح القايد صالح وعلى رأسهم الجنرال بن علي بن علي، وخروج تبون كان رسالة الى جناح شنقريحة رسالة يقول لهم فيها انه متمسك بالسلطة وانه عائد لكن طريقة عودته لازالت غير واضحة، وهو يعرف انها خطيرة لذلك ،تقول المعلومات المسربة من داخل الجناحين المتصارعين ان صراعا دمويا كبيرا بات قريبا جدا. ‘وفق تعبير السليمي).

هذا شبه “السليمي” خروج الرئيس الجزائري على التويتر بطريقة خروج اردوغان لما انقلب عليه الجيش مع اختلاف في الظرفية السياسية بالبلدين لذلك فالصورة اليوم في الجزائر هي ان شنقريحة والجنرال توفيق هما الحاكمان للجزائر لانهما انقلبا على الرئيس تبون الذي يوجد اليوم في منفى مرضي ،ولن يعود إلى الجزائر لانه لاتوجد طريقة للعودة لحد الان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى