الرئيسيةالسياسةالمجتمع

الفيزازي: دعوة خطباء الجزائر على المغرب تعسف في استغلال الدين

قال محمد الفيزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ، إن حنان عشراوي تهْذي كما تهذي وزارة الشؤون الدينية الجزائرية التي خصصت خطبة الجمعة لهذا اليوم للحديث عن (الاحتلال المغربي للصحراء الغربية) وربط ذلك بالاحتلال الصهيوني لفلسطين مفيدا إنها قمّة الوقاحة وقمّة التعسُّف في استغلال الدين.

وأوضح الفيزازي في تدوينة عبر حسابه الرسمي على موقع التوصل الاجتماعي “فايسبوك” عنونها ب “حنان عشراوي وأحلام اليقظة”، (أوضح) بعد اعتراف أمريكا رسمياً بسيادة المغرب على صحرائه، وعزمها على فتح قنصلية في الداخلة، جُنَّ جنون أعداء الوطن وبدأوا يطلقون التصريحات المعادية ألواناً وأشكالا.

وشبه الفيزازي الخصوم بفريق كرة القدم مهزوم بحصة ثقيلة وهو يلعب في الوقت الميت لا أمل له في تعادل ولا فوز
ولكنه يلعب، ينتظر صفارة النهاية، مضيفا أنه بعد تصريح أمريكا أصبح أعداء الوطن يلعبون في الوقت الميت. بل إن الحَكَم “ترمب” باعترافه المبين قد أطلق صفارة النهاية، وانتهت المقابلة. “وفق تعبيره”

المتحدث زاد بالقول إن حنان عشراوي وغيرُها كثير من اللئام لا يفرّقون بين استرجاع وتحرير وبين احتلال وسطْو. فلسطين محتلة. والصحراء مسترجعة. فلسطين باعها الخونة وحنان عشراوي منهم، والصحراء تحررت من الاحتلال الإسباني. ولا أستبعد أن تحرِّض هذه الشمطاء على استرجاع إقليم سيدي إفني كذلك، ولِمَ لا تحرير الشمال المغربي برمّته من “الاحتلال” المغربي ما دامت أراضٍ مسترجعةً من إسبانيا مثلها مثل الصحراء المغربية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى