الاقتصادالرئيسية

أقصبي: لا منافع إقتصادية للمغرب مع إسرائيل

إعتبر الخبير الإقتصادي، نجيب أقصبي، أن المغرب لن يجني منافع من العلاقات الإقتصادية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وإسرائيل، موضحا أن “الواقع الاقتصادي المغربي لن يؤدي إلى النتائج التي يتم تسويقها، وهذه الصفقة ستكون لصالح الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل على حساب المغرب واقتصاده”

وحذر أقصبي، في مداخلة ضمن ندوة نظمتها مؤسسة محمد عابد الجابري للفكر والثقافة، مساء الأربعاء، حول “تحديات المشهد الاقتصادي.. والوضع العربي”، من غزو إسرائيل للسوق المغربية، لأن الاقتصاد المغربي لا يتوفر على إمكانات مماثلة، وعَرضه التصديري ليس محطّ طلب من طرف الاقتصاد الإسرائيلي”.

أقصبي أوضح أن الاقتصاد الإسرائيلي قوي ومتطور؛ وهو ما تزكّيه الأرقام المتعلقة بالناتج الداخلي الخام في إسرائيل، حيث ناهز، في سنة 2019، سقف 400 مليار دولار أمريكي، بينما سجل الناتج الداخلي في المغرب 117 مليار دولار.

وأشار إلى أن هناك فرقا شاسعا أيضا على مستوى الدخل الفردي السنوي، حيث يناهز 42 ألف دولار أمريكي؛ فيما لا يتعدى الدخل الفردي السنوي في المغرب 3 آلاف دولار، مضيفا: “هذه الأرقام توضح الفرق بين الإمكانيات الاقتصادية للبلدين”.
وسجل المتحدث ذاته أن بنية الاقتصاد الإسرائيلي متقدمة، ويعتمد ناتجها الداخلي بالأساس على الخدمات، بنسبة أكثر من الثلثين، يليها قطاع الصناعة، ثم الفلاحة، مشيرا إلى أن التكنولوجيا الحديثة تمثل نصف الصادرات الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى