الرئيسيةالسياسةالعالمدولي

ويحمان: العثماني بين مطرقة مواقفه وسنداد صناع القرار

تفاعل الناشط الحقوقي أحمد ويحمان رئيس المصد المغربي لمناهضة التطبيع مع تصريحات رئيس الحكومة الاخيرة على قناة الجزيرة يمه أمس الثلاثاء 15 دجنبر، والتي عبر من خلالها ان قرار التطبيع كان قرارا صعبا ومشيدا باعتراف أمريكا بمغربية الصحراء معتبرا الأمر انتصارا غير مسبوق.

وقال الناشط المناهض للتطبيع “أحمد ويحمان” إن رئيس الحكومة “سعد الدين العثماني” في موقف لا يحسد عليه لأنه بين نارين، نار مواقفه القاطعة والرافضة للتطبيع وهو نت المؤسسين للمرصد المغبي لمناهضة التطبيع وبين موقعه كرئيس للحكومة والذي يريد ان يدخل في مشاكل مع صانع القرار.

المتحدث ذاته أوضح أن رئيس الحكومة المغربية فيحيص بيص يحاول ان يبقى متماسكا ومنسجما في مواقفه دون أن يدخل في صراعات اخرى ويركز على الوحدة الترابية والاشادة بموقف الولايات المتحدة الامريكية، ولكن دون الاقتراب من الشق المتعلق بالتطبيع مشددا  (وايحمان) على أنه اذا اقترب منه ارتبك وهو في مشكلة حقيقية وكان الله في عونه.

ويشار الى أن سعد الدين العثماني صرح أمس في لقاء تلفزيوني لقناة الجزيرة الإخبارية أن علاقة المغاربة بالوحدة الترابية ليست سهلة، لأن هذه المعركة استنزفت جهود الديبلوماسية المغربية

العثماني أكد كذلك أن المغرب لن يتخلى أبدا عن فلسطين، ولن ينزل عن مستوى مبادرة السلام العربية،بل إن ثوابته أعلى منها، موردا أن المغرب الموحد سيكون أقدر على دعم فلسطين أما اذا ظل غارقا في هذه المعركة ولم يستكمل وحدته الترابية، فسيكون عاجزا أن يقوم بما كان يريد أن يقوم به بجانب الفلسطينيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى