الرئيسيةالسياسة

أعضاء حزب “السبع” ينقلبون على زيان

قرر عدد من أعضاء المكتب السياسي والمجلس الوطني للحزب المغربي الحر، الخروج بحركة تصحيحية، تقود عملية تنظيم مؤتمر استثنائي للحزب، الذي يقوده محمد زيان، نهاية شهر يناير المقبل، وذلك للقطع مع التسيير العشوائي الحالي، الذي تمثل في أكثر من 20 سنة من الإخفاقات والفشل، وإحداث تغيير حقيقي يقطع مع ترهلات الماضي التسييرية وضخ دماء جديدة، وفق ما ذكرتة هذه اللجنة التي يقودها أنور بن بوجمعة.

ووفق البلاغ التي توصلت الأهم 24 بنسخة منه، أن مجموعة من أعضاء المجلس الوطني للحزب، تواصل مناقشة هذا الوضع المؤسف، حيث قرروا التأكيد على ضرورة القيام بتغييرات جوهرية ومناقشة كافة هذه الاشكالات المطروحة، لإيجاد حلول للوضعية المزرية، التي أصبح يعاني منها الحزب جراء القرارات الخاطئة والشخصية لقيادته.

وأكد أعضاء المكتب السياسي والمجلس الوطني للحزب المغربي الحر حسب البلاغ، على أن الأغلبية الساحقة منهم، عبروا عن مساندتهم وموافقتهم على تنظيم مؤتمر استثنائي للحزب نهاية شهر يناير المقبل.

وشددت ذات المصادر، على أن انعقاد المؤثمر في أقرب الآجال، جاء كضرورة لانقاذ الحزب من الشوفينية والتسيير الأحادي، وخلط ماهو مهني بما هو سياسي وتغليب المصالح والصراعات الشخصية على مصالح الحزب والمناضلين.

وأبرز أعضاء المكتب السياسي، والمجلس الوطني للحزب المغربي الحر، أن مبادرتنا هي مبادرة ذاتية نابعة، من غيرتنا على الحزب والمناضلات والمناضلين الذي ضحوا بسنوات من أجل الحزب، مشيرين إلى أنهم لن يتحركوا بناءً على أية املاءات من أية جهة كانت، بل من قناعة في التغيير وتصحيح الأوضاع والقطع مع الأفكار المتوحشة الغير العقلانية، والتي لطالما أساءت للحزب المغربي الحر ومناضليه الشرفاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى