الرئيسيةالسياسةالمجتمع

بعد منع وقفتهم هيآت تشجب الإنزال الأمني الكثيف

أصدت الهيئات والتنظيمات الرافضة للتطبيع مساء يوم الإثنين 14 دجتبر بلاغا أدانت فيه الإعتداء على الحق في التعبير والتظاهر السلمي ضدا على التزامات المغرب الدولية في مجال حقوق الإنسان، بعد المنع والتطويق الامني الذي طال الوقفة التي دعت لها.

ووفق بلاغ الهيآت الذي توصل موقع “الأهم 24” بنسخة منه ان “الإنزال الأمني غير المسبوق للقوات القمعية بكل أشكالها وأصنافها من بوليس وقوات التدخل السريع وقوات مساعدة بأعداد كبيرة من الحافلات والسطافيطات وشاحنة خزان مياه بالخراطيم، وإغلاق كل الأزقة والمنافذ المؤدية لشارع محمد الخامس، بأعداد هائلة من كل أنواع قوات القمع هو تعبير عن عزم المخزن فرض التطبيع مع الكيان الصهيوني بالقوة وتكميم أفواه الرافضين له”.

البلاغ المذكور شجب ما أسماه الحصار الذي عرفه شارع محمد الخامس والأزقة المؤدية إليه ومنع المناضلات والمناضلين من الوصول إلى ساحة البرلمان بالقوة وتعريضهم للعنف، والمواطنين والمواطنات من السير فوق أرصفة الشارع والمرور نحو مصالحهم.

نفس المصدر قال إن الهيآت الافضة للتطبيع تؤكد عزمها  على “مواصلة برنامجها النضالي والتعبوي الرافض لفرض التطبيع مع الكيان الصهيوني بالقوة في المغرب، ودعت كل “الهيئات المغربية الداعمة للقضية الفلسطينية وكل المواطنين والمواطنات الأحرار من أجل المزيد من توحيد العمل لمواجهة خطط وبرامج الإمبريالية والصهيونية ببلادنا، والنضال الوحدوي في مواجهة الغطرسة المخزنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى