الرئيسيةالسياسة

الجامعي يتحدث عن خلفيات تراجع جنوب إفريقيا عن عدائها للمغرب

تبرأ رئيس جنوب إفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي سيريل رامابوزا، أمس الأحد، من انفصاليي البوليساريو، مؤكدا وجاهة القرار 693 الصادر عن القمة الإفريقية التي انعقدت في يوليوز 2018 في نواكشوط بموريتانيا.هذا القرار الذي يكرس حصرية الأمم المتحدة كإطار للبحث عن حل للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، مع إنشاء آلية “الترويكا” لدعم جهود الأمم المتحدة لتسوية هذا النزاع المفتعل.

ووصف المحلل السياسي، خالد الجامعي، موقف رئيس جنوب إفريقيا، بأنه تطور إيجابي، من دولة معروفة بمعاداتها للمحدة الترابية المغربية، مضيفا أن المهم ليس موقف جنوب إفريقيا أو أمريكا أو فرنسا، لأن الذي يضمن مغربية هو الشعب المغربي، الذي إسترجع الصحراء في المسيرة الخضراء.

وأكد الجامعي، في تصريح لموقع “الأهم 24″، على أن تقوية الجبهة الداخلية أهم من مواقف الدول، التي هي رهينة بمصالحهم وليس مصالح المغرب، بمعنى أ، تغيير المصالح سيؤدي إلى إبتزاز المغرب.

وإعتبر المتحدث، أن تقوية الجبهة الداخلية، لن تكون إلا ببناء نظام سياسي ديمقراطي، والإنتقال إلى الديقمراطية الحقيقية، وزاد: “ربح قضية الوحدة الترابية مرتبط بنسبة 90 في المئة بالجبهة الداخلية، لا بمواقف الدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى