الرئيسيةالسياسةالمجتمع

“البيجيدي” يدعو شباب تندوف للعودة للمغرب

قالت شبيبة العدالة والتنمية أنها توجه النداء الى المحتجزين بمخيمات تندوف وتعتقد اعتقادا جازما أن المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الأقاليم الصحراوية تعتبر فرصة تاريخية ورائدة ليحقق سكان المنطقة إرادتهم عبر آليات عصرية وديمقراطية لتدبير شؤونهم الذاتية تحت السيادة الوطنية وفي ظل وحدة الوطن والأمة المغربية.

وقالت الشبيبة في نداء لها من “الكركرات” توصلت “الأهم 24” بنسخة منه أننا “ننادي إخواننا، ولا نملك صفة أخرى أحب إلينا، لننادي بها الشباب الذين فتحوا أعينهم على الصراع المصطنع والنزاع المفتعل حول أقاليمنا الصحراوية، ممن فرقت بينهم وبين أبناء عمومتهم وقبائلهم وعموم أحرار الأمة المغربية، أيادي الاستعمار التي ما تزال تحاول أن تجعل هذا النزاع وقتا مستقطعا وضائعا من التاريخ المجيد لأهل الصحراء في دفاعهم البطولي عن حريتهم وسلامة أرضهم وعزة دينهم ووحدة وطنهم”.

وقالت الشبيبة، “نوجه نداءنا إليكم يا أهلنا في تندوف وفي غيرها، وكلنا أمل أن أبناء الصحراء الأحرار وخاصة الشباب سينتفض من أجل كرامته رفضا لمنطق المتاجرة بكرامته ومستقبله من قبل من لا يرون في الإنسان الصحرواي إلا حجرة في حذاء وحدة المغرب وشعبه، وستنتفض نخوته رفضا لسياسة استجداء وطلب فتات المساعدات الإنسانية الدولية باسمه على أبواب الدول والهيئات الدولية”.

وأضافت الشبيبة ذاتها من أمام المعبر “نوجهه باسم النفوس التي أرهقتها الخلافات والصراعات العقيمة، وأعيتها معارك تخاض بالوكالة عن أطراف لا تتحمل أن يلعب المغرب أدواره الحضارية الكبرى، بما يعود بالربح المشترك على الجميع في الشمال والجنوب”.

وأضاف البلاغ المسمى  نداء الأهوة والوحدة، “ونلفت معه الأنظار إلى حقنا الجماعي كشباب مسكون بهموم المستقبل تخطيطا وبناء، وبحقنا في تجاوز الماضي بأخطائه، والتي لن تكون حاجزا أمام كل مكونات الشعب المغربي للمساهمة في بناء المستقبل الذي يحلم به الشباب المغربي بمختلف مكوناته السياسية والفكرية والاجتماعية”.

والجدير بالذكر أن شبيبة العدالة والتنمية، توجهت من معبر الكركارات الحدزدي، عقب اجتماع مكتبها الوطني بنداء، إلى “الشباب، وإلى باقي أبناء شعبنا من المحتجزين بمخيمات تندوف”، من أجل ” إزالة عوائق وهمية ومتوهمة، من على طريق عودة المياه إلى مجاريها لتروي الأرض فتُخرِج حبا ونباتا، وتطفئ ظمأ الإنسان لتزول الغشاوة عن عينيه”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى