الرئيسيةالسياسةالمجتمع

الأبلق لوهبي: “البام” جزء من المشكل والترشح بإسمه مستحيل

دعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة “عبد اللطيف وهبي” في حوار مصور المعتقلين السياسيين على خلفية حراك الريف والمفرج عنهم إلى المشاركة في الإنتخابات المقبلة إذا ما عبر أحدهم عن رغبته في الترشيح، مضيفا أنه سيسعى الى ترشيح قيادات حراك الريف اذا ما أرادوا ذلك في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وفي هذا السياق، قال أحد معتقلي حراك الريف المفرج عنهم، والناشط الحقوقي “ربيع الأبلق” في تصريح “للأهم 24” إن حزب الأصالة والمعاصرة جزء من المشكل، مضيفا أن عبد اللطيف وهبي يغرد خارج السرب، كيف يمكن لمعتقل مفرج عنه أن يترشح.

واستبعد المعتقل السابق قبول المعتقلين على خلفية حراك الريف، لا سواء المفرج عنهم أو المتواجدين داخل السجون بالانتماء للأصالة والمعاصرة، والترشح بإسمه، مشددا على أن الامر مستحيل بالرغم من كونها تبقى وجهة نظر محترمة من طرف “عبد اللطيف وهبي”.

واستغرب الأبلق لطلب البام لأنه جزء من المشكل، وهذا أمر لا نقاش فيه، نظرا لكونه هو من يسير مجموعة من الجماعات ويتوفر على اكبر نسبة من البرلمانيين، فضلا عن ثلاث برلمانيين بالمنطقة، مضيفا أن مرشحي حزب الأصالة والمعاصرة يظهرون مع اقتراب موعد الانتخابات.

وذكر المعتقل السابق أنه يحترم وهبي المحامي الذي كان في هيئة دفاع المعتقلين، مستدركا أنه لا يظن ان احدا من نشطاء الحراك سيتفق مع حزب الاصالة والمعاصرة سياسيا، والاكثر من ذلك أن حزب البام سيصبح حزبا عاديا لن يجلب اصوات الناخبين ولا مقاعد في البرلمان ولذلك يحاول خلق هاته الضجة الإعلامية.

وأورد المتحدث أن وهبي إذا  أراد إطلاق سراح المعتقلين فالطريق سهل وواضح وهناك قانون العفو العام سبق وتقدمت به فدرالية اليسار الديمقراطي، وحزب الاصالة والمعاصرة يتوفر على مجموعة من المقاعد في البرلمان فما الذي منعه في السير في هذا  لاتجاه.

هذا وعبر الأبلق، عن موقفه بالقول أن وهبي يمارس الشفوي، لأنه يتوفر على طرق قانونية وسياسية للدفع بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف دون ان يحاسبه أحد ما دام يطالب بهذا ويريد ترشيحهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى