الرئيسيةالسياسة

البرلمان يشكل لجنة لإعادة “مغاربة داعش” من سوريا والعراق

من أجل الوقوف على حقيقة ما يعانيه العديد من الأطفال والنساء والمواطنين المغاربة المنتمين لتنظيم الدولة الإسلامية”، والذين تم إعتقالهم بسوريا والعراق، شكلت لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، بمجلس النواب لجنة للقيام بمهمة استطلاعية للوقوف على أوضاع المغاربة العالقين في سوريا والعراق.

وأفاد عضو لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، بمجلس النواب، في تصريح لموقع “الأهم 24″، بأن اللجنة الإستطلاعية ستزور لهؤلاء المغاربة، بتنسيق مع وزارة الخارجية والهلال الأحمر المغربي، والصليب الأحمر الدولي، مؤكدا أن الهدف من الزيارات هو الوقوف على وضعية الأطفال والأمهات، الذين مازالوا في المعتقلات أو المخيمات بسوريا والعراق.

وأردف المصدر، أنه بناءا على خلاصات اللجنة الإستطلاعية سيتم إتخاذ الإجراءات اللازمة لبدء ترحيل المغاربة العالقين هناك، صوب وطنهم، وخاصة النساء والأطفال.

وأضاف المصدر، أن اللجنة الإستطلاعية تتكون من: عبد اللطيف وهبي، عن حزب الأصالة والمعاصرة، بإعتباره منسقا للجنة، وسليمان العمراني، عن العدالة والتنمية، بإعتباره مقررا لها، إضافة إلى عبد الودود خربوش عن التجمع الوطني للأحرار، وإمام شقران، عن الإتحاد الإشتراكي، وسعيد الزايدي عن المجموعة النيابية لحزب التقدم والاشتراكية، وعبلة بوزكري عن حزب الاستقلال.

والجدير بالذكر، أن تشكيل هذه اللجنة يأتي بناء على طلب تقدم به الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة، في مطلع سنة 2020، طالب فيه “باستقدام الأمهات والنساء المعتقلات أو الموجودات بمناطق بؤر التوتر إلى أرض الوطن باعتبارهن مواطنات مغربيات”، وكذا “استقدام المقاتلين السابقين وجميع المشاركين في هذه الحرب والمعتقلين في السجون السورية والعراقية بغض النظر عن كونهم اعتبروا أسرى حرب أو مرتكبين لجرائم، أو على الأقل الاطلاع على وضعيتهم والاطمئنان على ظروف اعتقالهم وحماية حقوقهم الأساسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى