الرئيسيةالمجتمع

معاناة عمال الفنادق تجر بنشعبون وأمكراز للمساءلة

راسلت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش وزير الاقتصاد والمالية والإصلاح الاداري، و وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل والإقتصاد الاجتماعي، ووزير التشغيل والإدماج المهني ووزير الداخلية، ووالي جهة مراكش أسفي، حوال أوضاع عاملات وعمال الفنادق الشعبية بمراكش.

وقالت الجمعية في المراسلة التي اطلعت “الأهم 24” على مضمونها أنها توصلت بطلب مساندة من مجموعة من أصحاب الفنادق السياحية الشعبية بالمدينة العتيقة بمراكش، حول الواقع المزري والإنهيار التام للخدمات المقدمة من طرف هذه الفنادق و تأثيرات ذلك على الأوضاع الاجتماعية لعاملات والعمال، حيث أن اغلبهم فقد عمله الذي يعد مصدر رزقهم الوحيد.

وطالبت الجمعية الحقوقية المسؤولين الوراردين في المراسلة بالتدخل لمعالجة هاته المشاكل التي كانت سببا في أزمة اجتماعية خانقة لعاملات والعمال هذه المؤسسات السياحية، ومضيفة بإلخاها على ضرورة العمل على إيجاد مداخل لانقاذ الفنادق الشعبية نظرا لأدوارها في الرواج الخدماتي السياحي،فضلا عن دمج عمال الفنادق الشعبية وإدراجهم ضمن المشمولين باتفاق 31 غشت حتى يتمكنوا من الاستفادة من الدعم لتفادي السقوط في الهشاشة.

هذا وتقول المراسلة إن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان استغربت من استثناء عمال وعاملات هذه الفئة من الفنادق من إتفاق 31 غشت 2020.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى