الرئيسيةالسياسة

قيادي بتنسيقية “المتعاقدين” يرد على علاكوش: نحن متواجدون بالميدان

اعلنت عدة نقابات وفعاليات حقوقية مشاركتها في اضراب “التنسيقية لوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” المزعم تنظيمه على امتداد أيام 1 و 2 و 3 دجنبر، واستثنت نقابة الاستقلال نفسها من حضور ودعم احتجاجات التسيقية، وهو ما خلف ردود أفعال متباينة حول هذا الموقف

وفي هذ السياق علق الناشط الحقوقي “عبد القادر السالمي” عضو المكتب الاقليمي بتاونات وعضو لجنة الإعلام والتواصل بنفس المكتب، على موقف الجامعة الحرة للتعليم معتبرا إن التنسيقية متواجدة في الميدان وتجسد الخطوات النضالية من اراد الدعم مرحبا ومن لم يدعم فتلك مواقفه.

وأضاف المتحدث في تصريح “للأهم 24”  إن التنسيقية على مسافة مع جميع النقابات وتدافع على مجانية التعليم والمدرسة العمومية، مؤكدا على أن هاته التنسيقية منذ تأسيسها تطالب بإدماج الأساتذة في الوظيفة العمومية وستستمر في نضالاتها على امتداد ثلاث أيام ابتداء من فاتح دجنبر.

وقال السالمي  ان الاضراب تتخلله اشكال نضالية موازية من مسيرات جهوية واقليمية حسب خصوصية كل إقليم وتأتي هذه المسيرات بعد الاقتطاعات المجحفة التي بلغت 1500 درهم، وكذا احتساب ايام الاضراب غيابا غير مبرر، وعدم تجاوب الدولة مع مطلب التنسيقية واغلاق باب الحوار وكذلك التعسفات التي يتعرض لها الاساتذة.

وشدد المتحدث أن الهدف من المخطط هو ضرب مجانية التعليم والمدرسة العمومية والتنسيقية تناضل من أجل تعليم مجاني ورفض التعاقد وخوصصة التعليم ويضرب في الاستقرار المالي والنفسي للأساتذة، والتنسيقية مستمرة في الاضراب والمجلس الوطني سينعقد في الايام المقبلة في بوعرفة رغم الاقتطاعات والاستدعاءات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى