إقليميالرئيسيةالعالم

السجن النافذ لكبار رجالات بوتفليقة

أفادت تقارير صحفية جزائرية، اليوم الاثنين 30 نوفمبر، إنه صدر حكم ضد رئيسي الوزراء السابقين، عبد المالك سلال ومحمد أويحيى بالسجن 5 سنوات مع الشغل والنفاذ.

وأشارت صحيفة “النهار” الجزائرية إلى أن الحكم بحبس سلال وأويحيى، جاء بعد إدانتهما في جرائم اقتصادية ومالية في محكمة سيدي أمحمد.

واتهمت المحكمة سلال وأويحيى بالإدانة من التمويل الخفي لحملة انتخابية، والحصول على امتيازات غير مستحقة وتبديد عمدي للمال العام وإساءة استغلال الوظيفة.

ويحاكم أويحيى وسلال في عدة قضايا تتعلق بالفساد واستغلال النفوذ، وقد حكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما نافذا، وما يزال متابعا في قضايا أخرى ذات صلة بالفساد وسوء التسير خلال توليه منصب الوزير الأول في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لعدة مرات من عام 1999 إلى 2019.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى