الرئيسيةالسياسة

التحقيق مع جمعية حقوقية وصفت المغرب “بالمحتل” للصحراء

فتحت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحقيقا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مع عدد من أعضاء المركز الوطني لحقوق الإنسان، على خلفية تقرير صادر عن المركز يصف مدينة الداخلة بالصحراء المغربية، “بالمحتلة”، والجيش المغربي “بالاحتلال”.

واستمعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى المحامي بهيئة مراكش، “ادريس أقشمير” وزميل آخر له، بصفتهما مسؤولين بالمكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان، في شأن ما ورد في تقرير صادر عن المركز، والذي تم إرسال نسخة منه إلى الأمم المتحدة، حيث نفى المحاميان معا علاقتهما بما جاء في التقرير، و حملا مسؤولية ما جاء فيه لمحمد المديمي رئيس المركز.

وعقب الاستماع له أعلن “أقشمير”، عن استقالته من المركز الوطني لحقوق الإنسان، عبر صفحته بفيسبوك، حيث جاء فيها:” أعلن استقالة لا رجعة فيها من جميع أجهزة المركز الوطني لحقوق الإنسان”، مضيفا في ذات التدوينة: “هذا فراق بيني وبينكم”.

وتابع أقشمير في تدوينة أخرى على صفحته الفيسبوكية:” الصحراء مغربية ولن نفرط في شبر منها. كل النصر والتأييد لجيشنا الباسل لرد عدوان مرتزقة البوليساريو”.

وأفاد مصدر محلي، أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية انتقلوا إلى سجن لوداية، حيث يقبع محمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، على خلفية متابعته في قضية “حمزة مون بيبي”، و تم الاستماع إليه في محضر قانوني في شأن التقرير السالف ذكره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى