الرئيسيةالمجتمع

البرنامج “لحبيبة مي” يعود في موسم جديد بحلّة جديدة

بعد النجاح الكبير الذي حققته المواسم السابقة، وفق إحصاءات نسب المشاهدة التلفزيونية في المغرب، يعود البرنامج الاجتماعي «لحبيبة مي» في موسم جديد، ليعرض قصصا واقعية ونماذج من صميم الحياة اليومية لأمهات مغربيات ضحين بالغالي والنفيس من أجل أولادهن، ويُبثّ عبر شاشة القناة الثانية المغربية.

وبالإضافة إلى عرضه لحالات أمهات نزيلات دور المسنين، سينفتح الموسم الجديد على حالات إيجابية لأمهات ناجحات، نجحن في تربية أبنائهن، من بينهن السيدة فاطمة خير زوجة قيدوم الرياضيين المرحوم العربي الزاولي، إضافة إلى السيدة السعدية البطاش، وهي من العائلات العريقة والمعروفة في الأوساط الكروية. إنها رمز التضحية من أجل الأسرة، فقد كانت السند لزوجها في تخطي المحن، حيث تكفلت بعد وفاته بأبنائها، ولعبت دور الأم والأب ونجحت في ذلك. كما يشار إلى أن حلقة السعدية البطاش حظيت بمتابعة كبيرة بلغت أكثر من 9 ملايين مشاهد.

والتزامًا بالإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة الوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي فيروس «كورونا» المستجد والتي فرضتها وزارة الداخلية والمركز السينمائي المغربي، يصوّر طاقم البرنامج حلقات جديدة من برنامج تلفزيون الواقع «لحبيبة مي» بطلاتها أمهات ناجحات منهم أمهات مشاهير، مثل أم اللاعب سفيان رحيمي التي استطاعت أن تخلق نجماً، وأمهات مع وقف التنفيذ نزيلات السجون وأمهات أنجبن أطفالا من ذوي الاحتياجات الخاصة، وحالات أخرى لأمهات اخترن في إطار انفتاح البرنامج وتواصله الدائم مع الأسرة المغربية والمجتمع المغربي على اختلاف شرائحه. إنه برنامج من القلب إلى القلب يسعى إلى رد الاعتبار للقيم التي أصبحت شبه مندثرة في المجتمع المغربي.

ويشار إلى أن البرنامج من فكرة وإعداد الإعلامي والمنتج أحمد بوعروة، ومن إخراج المخرجة المتألقة جميلة بنعيسى البرجي، وإنتاج مؤسسة «كود نيو كوم» للإنتاج السمعي البصري التي سبق أن قدمت مجموعة من الأعمال التلفزيونية الناجحة والتي دخلت قلوب المغاربة، ونالت نسب مشاهدة عالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى