السياسة

الإشتراكي الموحد يقطر الشمع على الأزمي

دعا الحزب الإشتراكي الموحد، فرع فاس، الساكنة وخاصة الشباب إلى الإقبال المكثف للتسجيل في اللوائح الانتخابية والمشاركة الوازنة والواعية في الاستحقاقات القادمة لسد الطريق أمام سماسرتها وفتحها أمام الطاقات الجديدة الحاملة لمشاريع تنموية طموحة والمؤمنة بالعمل السياسي النبيل المبني على التطوع والتضحية والعطاء.

وإعتبر الإشتراكي الموحد، في بيان له، أن مشاركة وازنة في الانتخابات وخلق درجة عالية من التعبئة حولها والدفع بالمواطنات والمواطنين للانخراط الإيجابي في ديناميتها يتطلب تصفية عامة للأجواء السياسية بإطلاق سراح كل معتقلي الحركات الاجتماعية والصحفيين والمدونين بما يعيد الثقة في العمل السياسي ومصداقية المؤسسات، داعيا السلطات العمومية إلى التعاطي الإيجابي مع كل الحركات الاحتجاجية السلمية ذات المطالب المشروعة بفتح جسور الحوار مع ممثليها بإبعاد المقاربة الأمنية التي لا تزيد إلا في الاحتقان.
وعبر المصدر، عن تضامنه الشعب الفلسطيني في اليوم العالمي للتضامن معه ويدين كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني ويدعو كل القوى الحية والمحبة للسلام للمزيد من دعمه في نضاله المشروع وحقه في دولته المستقلة عاصمتها القدس.

وثمن البيان، مواقف فيدرالية اليسار الديمقراطي من التطورات التي عرفتها قضيتنا الوطنية ويعتبر تعزيز الجبهة الداخلية بإقرار ديمقراطية حقيقية وإشراك كل القوى السياسية في التعاطي مع هذا الملف كمدخل أساسي لإيجاد حل جذري متوافق عليه، كما يثمن مقترحاتها المقدمة لوزارة الداخلية في إطار المشاورات حول الانتخابات ويطالب بإقرار البطاقة الوطنية وسيلة وحيدة للمشاركة في الانتخابات.

وأدان المصدر، كل أشكال العنف ضد النساء ويطالب بتفعيل القوانين التي تجرمه مع ضرورة خلق تعبئة مجتمعية لإنصاف المرأة المغربية وتعزيز كرامتها ومكانتها في المجتمع.

وفي الشأن المحلي، إعتبر الحزب، أن مدينة فاس بعراقتها التاريخية ومواردها البشرية والطبيعية والمالية تستحق أن تكون في وضع أفضل ببنيات تحتية متطورة ومشاريع صناعية ملائمة ونهوض سياحي يستثمر كل مقومات المدينة التاريخية والأثرية.

ودعا المصدر، السلطات المحلية لفتح حوار جاد ومسؤول مع كل الفئات المتضررة من الجائحة وبحث كل إمكانيات تحسين أوضاعها (تنسيقية الصناع التقليديين، مهن السياحيين، مؤجرو السيارات، أرباب الحمامات وقاعات الحفلات…).

وطالب المصدر، السلطات الوصية ومجلس المدينة بإعادة النظر في صفقة تدبير مواقف السيارات لما أثارته من استياء لدى الساكنة ومراجعة كل بنودها المجحفة في حق أصحاب السيارات، فرغم إيماننا العميق بضرورة تنظيم مواقف السيارات كمورد مالي ضروري للمجلس فإننا نؤكد على ضرورة إدماج كل العاملين بهذا القطاع مع الحفاظ على التسعيرة الجارية وحذف كل الغرامات أو الحجوزات بما يلبي مطلب المواطنات والمواطنين.

ودعا البيان، المجلس الجماعي بضرورة مد حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية بفاس بدفتر التحملات الخاص بصفقة تدبير مواقف السيارات في إطار الحق في المعلومة وكذا التعامل الإيجابي مع كل الفعاليات السياسية والشبيبية والحقوقية والجمعوية كلما راسلته، مؤكدا على ضرورة تعميم ملاعب القرب على كل الأحياء بما فيها الهامشية وتوفير دور الشباب والمكتبات حتى تستجيب لحاجيات الشباب في تفجير طاقاتهم وصقل مواهبهم وتجنبهم كل ويلات الانحراف والتطرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى